رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

«أرامكو» السعودية ترفع دعم الصناعات المحلية 30%

أظهر التقرير السنوي لأرامكو السعودية للعام الماضي 2014، أن قيمة عقودها التي رست على شركات محلية شكّلت ارتفاعا بنسبة 30% في قيمة العقود، مقارنة بما كانت عليه في العام 2013.وبحسب التقرير زادت أرامكو من حجم انفاقها على الموردين المحليين في السنوات الخمس الأخيرة بنسبة لافتة للنظر وزادت نسبة مشتريات المواد التي تم ترسيتها على موردين من السوق المحلية بنسبة 12 % عمّا كانت عليه في العام الماضي.وقالت الشركة أنها تعمل على إنشاء قطاع للطاقة في المملكة ذا قدرة كبيرة على المنافسة بمساندة منظومة توريد محلية، مؤكدة أنها ستدعم المبادرات المختلفة الجاري تنفيذها في هذا الإطار لتنمية صناعات جديدة في المملكة، وتنويع الاقتصاد وتوفير فرص العمل المستدامة لمواطني المملكة.وأشارت أرامكو السعودية إلى أنها تسير بإستراتيجية تدعم الصناعات المحلية والموردين المحليين، مبينة أنها قامت في العام 2013 بتعديل نموذج المقاولات الموحدة لديها، بإضافة جدول جديد موحد لشروط وأحكام السعودة، لزيادة فاعلية تنفيذها.وفي سياق متصل ولتحفيز النمو في القطاع الخاص أظهر التقرير السنوي للشركة مواصلة دعمها لتمكين ريادة الأعمال في المملكة، بما في ذلك المشاركة برؤوس أموال في المشاريع الناشئة الطموحة وتقديم الدعم الفني لشركات الطاقة والكيميائيات الناشئة.وخصصت أرامكو السعودية عبر شركة مركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال المحدودة مبالغ مجزية لتمويل وتوجيه 250 شركة صغيرة وأخرى متوسطة في السنوات القليلة المقبلة، كما أنها دربت أكثر من 1200 شاباً وشابة في مجال ريادة الأعمال وتطويرها، إضافة إلى فرز طلبات مشاريع لـ 719 من رواد ورائدات أعمال جدد، إلى جانب تقديم جلسات تدريبية حول تطوير الأعمال الجديدة ووضع خطط العمل لأكثر من 500 متدرب في الظهران والرياض وجدة.كما وافق المركز على 50 مشروعاً سعودياً جديداً، فيما تأمل أن تضيف المشروعات الحديثة قيمة كبيرة وملموسة للمجتمع السعودي بفضل قدرتها على توفير مزيد من الوظائف وتنويع الاقتصاد.وتمثل هذه المرحلة إنجازاً كبيراً يُضاف إلى سجل إنجازات المركز، حيث شهدت مجموعة مشاريع المركز عقد أربع صفقات في عام 2011 ليرتفع عدد الصفقات إلى 22 صفقة في العام 2013، وصولاً إلى 53 صفقة في الربع الأول من عام 2015.ويشجِّع مركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال روح المبادرة نحو ريادة الأعمال وإقامة المشاريع المبتكرة من خلال مساعدة روَّاد الأعمال على تطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم.كما يضم المركز برنامجاً واعداً للإقراض يتميز بتوفير الدعم المستمر قبل وبعد مرحلة التمويل، وبرنامجاً للمشاركة في رأس المال الذي يقدِّم رأس المال الجريء للمساهمة في تحقيق برنامج التنمية الاقتصادية، فضلاً عن وضع المركز عمليات وإجراءات قوية لدعم مبادرات ريادة الأعمال في المملكة.وبدءً من مارس الماضي تركّز الدعم المالي من المركز غالباً على قطاع تقنية الاتصالات المعلوماتية، بينما تتركّز أغلب الصفقات في تمويل القروض على قطاع الصناعات التحويلية، فيما من المتوقع أن يبلغ إجمالي عدد الوظائف التي توفرها هذه المشاريع ما يقرب 1000 وظيفة، منها 500 وظيفة من المتوقع أن يشغلها متخصصون من الشباب.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات