رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

أمير أردني وثعلب سويسري يتنافسان على «209 أصوات»

تشكل "الاتحاد الدولي لكرة القدم" عام 1904 وكان يضم 8 دول فقط، مر 111 عاما وفيفا بـ209 بلدان، وتلك الدول تملك صوتا واحدا عندما يتم التصويت لانتخاب رئيس جديد، حيث يتنافس هذه المرة الرئيس الحالي السويسري بلاتر والملقب بالثعلب، بجانب منافسه الوحيد الأمير الأردني علي بن الحسين.35 صوتا ًمن اتحاد الكونكاكاف منطقة أميركا الشمالية والوسطى 10 أصوات من اتحاد الـ كونمبول، أي منطقة أميركا الجنوبية، وهي صاحبة أدنى عدد من الأصوات 54 صوتا من الكاف.. إفريقيا.. تجعل القارة السمراء صاحبة العدد الأعلى من المنتخبين. عند الاتحاد الأوروبي ويفا53 صوتًا من دول القارة العجوز 46 ومن الاتحاد الآسيوي الذي يضم دول القارة زائد الاتحاد الأسترالي ومن أقيانوسيا 11 صوتا.آلية التصويتيجتمع كونغرس فيفا، رؤساء اتحادات الدول الأعضاء أو ممثلون عنهم، تم القبض على سبعة في آخر فضائح فيفا، منهم ثلاثة كان يحق لهم التصويت، يتم استبدالهم بممثل عن اتحادهم، من يتغيب عن الحضور يتغيب صوته، وعليه من النادر أن يكون عدد الأوراق في النهاية مساو لعدد الدول الأعضاء في فيفا.يفتتح عملية التصويت رئيس اللجنة الانتخابية الخاصة التي تم إنشاؤها للإشراف على العملية.. وفي هذه الدورة هو السويسري دومنيكو سكالا.بعد أن يشرح كيفية التصويت يبدأ سكالا بمناداة كل اسم من ممثلي الدول الأعضاء على حدة، ويدعوه للتقدم إلى واجهة القاعة يستلم ورقة الانتخاب الخاصة ويوقع على استلامها، يدخل غرفة معزولة، يخرج بورقته وفي داخلها اسم من منح صوته له، يضعها في صندوق الاقتراع ويعود إلى مقعده.بعد أن ينتهي سكالا من مناداة كل الأعضاء يتم إعلان انتهاء الدورة الأولى من التصويت.. وتبدأ عملية فرز الأصوات فورًا، لكي يربح مرشح من الدورة الأولى مباشرة، عليه أن يحصل على ثلثي عدد الأصوات أو أكثر؛ فإذا اعتبرنا أن الـ209 أعضاء صوتوا جميعهم، فمن يحصل على 140 صوتًا أو أكثر يتم إعلانه رئيسًا لفيفا، أما في حال عدم توافر مرشح بثلثي الأصوات أو أكثر يتم اللجوء إلى دورة ثانية، وفيها تعاد عملية التصويت بنفس الطريقة تمامًا.. وفيها من يحصل على أصوات أكثر يربح.تشير التوقعات المستنتجة من المواقف والتصريحات عن سيناريو أكثر احتمالا من غيره: جوزيف بلاتر يحظى بدعم غالب القارة الإفريقية من المتوقع أن يحصل على 44 صوتًا منها من أصل 54، من منطقة الكونكاكاف أمن السويسري نحو 12 صوتا دعم كامل، من القارة اللاتينية بـ 10 أصوات، وكذلك أقيانوسيا بـ11 صوتا، ومن آسيا تشير الاستطلاعات أنه يحظى بدعم 23 اتحادا هناك، و22 اتحادا في أوروبا قد يقل عددها بعد الأحداث الأخيرة المجموع 122 صوتا بنسبة 58.4%.. أقل من الثلثين لا تجعله رئيسا من الدورة الأولى ولكن تنصبه خلفا لنفسه في الدورة الثانية.أما الأمير علي من إفريقيا يحظى بدعم 7 اتحادات فقط في حين أن الدعم الأكبر للأمير الأردني من الكوكاكاف بـ21 صوتا، لا شيء مضمون من أميركا الجنوبية أو أقيانوسيا و19 صوتا من آسيا، و14 من أوروبا 61 صوتا المجموع، نسبة 29.2% توصله إلى دورة ثانية وليس إلى كرسي رئاسة جمهورية كرة القدم.26 صوتا بقيت ليست واضحة الاتجاه، معلقة بين الاثنين، الأمور كانت ربما شبه محسومة لولاية خامسة للسويسري، بعد الفضيحة الأخيرة، وجدت احتمالات أن يرى جيل أحدا غير بلاتر في سدة حكم كرة القدم.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات