رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

بالصور.. 10 أزهار «سامة» قادرة على قتل الإنسان

اكتشف الناس وجود بعض الأزهار السامة والقادرة على قتل الإنسان والحيوان معًا، وللأسف الشديد يقوم الكثيرون بزراعة هذه الأزهار في حدائقهم مما يُعرض حياة أطفالهم وحيواناتهم الأليفة للخطر.وتتدرج هذه الأزهار التي تحتوي على سموم من الأقل تأثيرًا إلى الأعلى احتواءًا من حيث الإضرار بالإنساس كالتالي:10 - «زهرة الشوكران السامة»:عُرفِت نبتة الشوكران بالنبتة السامة التي أدت إلى مقتل سقراط وهي غنية عن التعريف. وما لا يعرفه الكثيرين هو أن هذه النبتة تعود إلى فصيلة الجزر.وتحتوي زهرة الشوكران على مادة شبه قلوية تدعى «كونيين» وإذا ما تجرعها الإنسان بكميات قليلة تؤدي إلى أوجاع في المعدة وغثيان وقيء. أما إذا زادت الكمية فقد تؤدي إلى الشلل والموت.9 - «زهرة الكاماس القاتلة»:يُعتبر الزنبق من أكثر الأزهار التي يتم زرعها في الحدائق ويتم وضعها في المزهريات. ولكن ما لا يعلمه الكثيرون هو وجود عدة أزهار من فصيلة الزنبق وجميعها تحتوي على نسب مختلفة من السموم.زهرة الكاماس القاتلة هي إحدى أكثر أزهار الزنبق خطرًا. وعلى الرغم من عدم قدرتها على قتل الإنسان إلا أنها تؤدي إلى نفوق الحيوانات التي تقتات عليها في الحقول الخضراء وخصوصًا خلال فصل الربيع. ويُعتبر سمها قوي جدًا لدرجة أنه بعد أكل هذه الأزهار من قبل الحيوانات تُصاب بالغثيان والقيء وظهور الزبد على أفواهها ثم تموت خلال بضع ساعات.8 - «زهرة قفّاز الثعلب»:إستقدم التجار الأوائل زهرة قفاز الثعلب إلى أوروبا وكانت تستخدم للزينة، أما اليوم فهي تُعتبر من الأعشاب الضارة لأنها تنموا بكثرة في البرية.وتحتوي جميع أجزاء هذه النبتة على سموم عديدة كـ«الـديسلانوسايد» و«ديجيتوكسين» و«ديجيتاليس». وتستهدف هذه السموم عضلات القلب وتؤدي إلى أوجاع في الرأس وإضطراب في خفقان القلب وقيء شديد ثم الموت.7 - «جذور الأفعى البيضاء»:ينموا نبات الأفعى البيضاء في أمريكا الشمالية ويشتهر بأنه السبب الذي أدى إلى وفاة والدة الرئيس الأمريكي لنكولن. ويغفل الكثير من الناس عن هذه النبتة بسبب صغر حجمها ولونها الأبيض لتبدوا أنها مسالمة.ومن المعروف أن هذه النبتة تؤدي إلى موت الحيوانات التي تقتات عليها بكميات قليلة أو كبيرة. ولكن إختلف العلماء في مدى تأثيرها على حياة الإنسان بالرغم من وجود تأكيدات بإصابة الإنسان بآلام شديدة بعد شرب حليب البقر الذي يقتات على نبتة الأفعى البيضاء.6 - «زهرة الدفلي»:تحتوي زهرة الدفلى الجميلة على سم قاتل يُدعى «كاردينولايد غليكوسايدز بوز». أما في حال قررت قطع أشجارها وحرقها فإن الدخان الناتج يُعد سام جدًا. والغريب في الأمر أن تناول العسل الذي ينتجه النحل الذي يقتات من أزهار الدفلى يُؤدي إلى التسمم أيضًا.5 - «التوت الأبيض السام»:تُخرِج هذه النبتة أزهار بيضاء جميلة تتحول إلى توت لاحقًا. وتشبه هذه الأزهار العيون إلى حد كبير وتتكاثر بسرعة في مناطق الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية.وتُعد جميع أجزاء نبتة التوت الأبيض سامّة للإنسان والحيوان معًا، كما أن فاكهتها تحتوي على أكبر نسبة من السموم.4 - «زهرة أبواق الملائكة»تنبت نبتة أبواق الملائكة في القارة الجنوبية الأمريكية وتحتوي جميع أجزائها على مواد سامة شبه قلوية كـ«التروباين» و«السكوبولامين» و«الأتروبين».ويمزجها كثير من السكان الأصليين في أمريكا مع نبات الشاي ليصنعوا شرابًا مخدرًا يؤدي إلى الهلوسة، ولكنها تؤدي إلى الموت في حال إزدياد الجرعات.3 - «نبات خانق الذئاب»تنبت هذه النبتة خلال فصل الصيف في النصف الشمالي للكرة الأرضية، ولكن جمالها يُخفي خطرًا كبيرًا للإنسان والحيوان معًا. هذه الزهرة قادرة على قتل الإنسان خلال وقت قصير جدًا.2 - «زهرة البلّادونا القاتلة»:هذه النبتة هي من فصيلة الباذنجان وتحتوي زهرتها على مادة «التروباين» الشبه قلوية والتي تؤدي إلى هلوسة وصعوبة في التنفس وتشنجات عضلية. وتتحول أزهار البلّادونا إلى توت سام أيضًا يؤدي إلى مقتل الأطفال الصغار في حال تناولهم لها. كما تحتوي أوراق النتبة على نسبة سموم عالية أيضًا.1 - «خشخاش الأفيون»:لا يوجد نبات على وجه الأرض أكثر ضررًا للبشرية من نبتة خشخاش الأفيون. وتستخدم هذه النبتة في صناعة الهيروين وقد أدت إلى حروب عديدة منها حروب الأفيون في 1839-1842 و1856-1860.والشيئ الجيد الوحيد حول هذه النبتة هو جمال أزهارها إلا أن أحدًا لا يهتم بذلك. فالجميع يريد مادة المورفين التي تُغذي صناعة وتجارة مخدر الهيروين حول العالم.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات