رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

زوجة تطلب الخلع من زوجها لأن مؤهلها الدراسى أعلى من مؤهله

«تزوجت من جارى أثناء دراستى بكلية الهندسة، ولأننى من أسرة ريفية وأعيش فى مجتمع ريفى كان أهلى يستعجلون زواجى، وكان جميع أعمامى يرفضون دخولى الجامعة، ولكن أبى وقف بجانبى ووافق على دخولى الجامعة، لأنه يعلم أننى متفوقة وسأرفع رأسه عندما أصبح مهندسة».. هكذا بدأت منال سرد قصتها من داخل أروقة محكمة الأسرة.وأضافت: «فرحت كثيرا لدخولى كلية الهندسة، ولكنى لم أستطع الوقوف فى وجه أهلى عندما أصروا على زواجى، فوافقت من الزواج من أحد جيراننا خريج كلية التجارة، وأثناء خطوبتنا كان زوجى فتحى مثالا للشاب المستقيم المتدين ويتعامل معى باحترام واستمرت خطوبتنا لمدة سنة وتزوجنا بعد تخرجى فى الجامعة واتفق معى على ألا أعمل عقب الزواج».وتابعت: «اسودت الدنيا فى عينى وشعرت أن كل آمالى تحطمت ولكننى كنت أعلم عادات وتقاليد أسرتى جيدا ومهما فعلت سيرفضون أن أعمل، كان زواجى بالنسبة لهم أهم من أى شهادة، شعرت بالوحدة كثيرا ولكن لا شيء بيدى».واستطردت منال: «ظهر الوجه الحقيقى لزوجى فى ليلة زفافنا، فأثناء خروجى من الكوافير قام زوجى بصفعى على وجهى، وذلك لأننى تحدثت مع ابن عمى وقال لى «متكلميش حد من قرايبك الرجالة تانى»، وعندما شاهده أخى الصغير قام بالتشاجر معه وقال له «الجوازة دى مش هتم» ولكن قام أعمامى بتهدئة كل من أبى وأخى حتى يتم الزواج».وكان دائما يقول لى: «أنتى فاكرة نفسك مهندسة بجد شهادتك دى ملهاش لازمة» حتى إننى شعرت أنه يشعر بالغيرة منى، لأننى إنسانة متعلمة ولى كيان.. فقلت له «طالما أنت متضايق من شهادتى لماذا لم تختر زوجة حاصلة على دبلوم، حتى تكون أقل منك فى مستوى التعليم وتعرف تتحكم فيها»، فرد عليّ قائلًا «أنتِ بالنسبة لى زيك زى أى واحدة معاها دبلوم..أنتِ مالكيش أى لازمة».وأضافت: «فى أول شهر من زواجنا كل يوم تقريبا لا يمر بدون أن نتشاجر ويقوم بضربى وإهانتى والتقليل منى، فهو إنسان مريض نفسيا ولابد من علاجه، فقررت أن أخبر أهله بما يصدر منه، فلم يقف منهم أحد بجانبى بل كانوا جميعا ضدى وأساءوا معاملتى.. فطلبت منه الطلاق بعد شهر من زواجنا ولكنه رفض فلجأت إلى محكمة الأسرة وطلبت الخلع».

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات