رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

الإخوان يفوتون الفرصة على ثأر الداخلية

رسبت جماعة الإخوان، اليوم الاثنين، فى إختبار الحشد للمظاهرات وتأجيج أعمال العنف بالتزامن مع ذكرى ثورة 25 يناير. فبعد أسابيع من تكثيف الجماعة لدعواتها من أجل تكوين حشد شعبي للنزول في مظاهرات تزامنًا مع ذكرى ثورة 25 يناير فوجئت بالشعب المصرى وليس بالأمن يتصدى لهذه الدعوات ويعلن عزوفه الجماعة عن المشاركة فى التظاهرات. ورأى محللين انه كان هناك عدة اسباب أدت إلى فشل دعوات التظاهر التى أطلقها الإخوان من أبرز هذه الأسباب. عودة مرسىلم تستطع جماعة الإخوان الاتفاق مع قيادات 6 إبريل، حيث لم توافق الحركة على مشاركة الإخوان بما يخدم أهداف الجماعة فقط ، وإن كان الفريقان يعارضان نظام الرئيس السيسي، لكن الاختلاف هنا كان على الأهداف، حيث أصرت جماعة الإخوان على المناداة بعودة محمد مرسي، وهو ما رفضه شباب 6 إبريل. رفض حزبىساهم رفض عدد من الأحزاب لفكرة النزول للشارع في ذكرى ثورة يناير فى فشل دعوات التظاهر، حيث أعلنت أحزاب عديدة منها الوفد والمصري الديمقراطي الاجتماعي، والمؤتمر وغيرها، أن الاحتفال قد يحدث في نطاق ضيق داخل مقرات الأحزاب، أما فكرة النزول للشارع، سواء في مسيرات، أو مظاهرات، سواء بتصريح أمني أو بدون، فهو أمرٌ مستبعد، وأرجع العديد من قيادات الأحزاب فكرة الرفض، إلا أن الحالة في مصر تغيرت بشكل كبير، ولا داعي لأي تظاهرات.مقاطعة شعبيةأما الطرف الأكبر الذى حسم المعركة بموقفه السياسى فكان الشعب المصرى، حيث أشار العديد من قيادات الأحزاب السياسية، إلى ان المصريين يعزفون عن السياسة بشكلٍ كبيرٍ الآن، وجلَّ جهدهم يتجه للعمل، وأضاف العديد من المتابعين أن السواد الأعظم من المصريين الآن يتابعون إنجازات الرئيس، والمشروعات التي تُفتتح يومًا بعد يومٍ، وهو الأمر الذي يبعث العديد من الطمأنينة في نفوسهم، ويجعلهم يرفضون النزول بأي شكلٍ من الأشكال، بل وذهب بعض الخبراء، إلى أن هناك تخوف كبير لدى قطاع عريض من المصريين من نجاح بعض الجماعات في إحداث أي نوعٍ من الفوضى في ذكرى الثورة.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات