رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

الهيئة العليا للمفاوضات تتجه لقبول الدعوة للمشاركة بمفاوضات جنيف

أرسل موفد الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا، الدعوات إلى الشخصيات السورية، التي ستشارك في مباحثات جنيف الجمعة المقبل.وأعلن المتحدث باسم المعارضة السورية سالم المسلط، وجود إجماع داخل الهيئة العليا للمفاوضات على قبول الدعوة للمحادثات.فيما أعلن هيثم مناع وقدري جميل المعارضان السوريان من خارج الوفد الذي شكلته الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن اجتماع الرياض، تلقيهما دعوات من الأمم المتحدة، إضافة الى معارضين آخرين، للمشاركة في محادثات جنيف بصفة «مفاوضين»، في وقت لم تحدد الهيئة موقفها النهائي بعد من هذه المفاوضات.وقال هيثم مناع، الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية، وهو تحالف عربي كردي معارض ينشط في شمال سوريا خاصة، «تلقيت دعوة للمشاركة في المحادثات بصفة مفاوض».وأضاف «تمت أيضا دعوة ثلاث شخصيات من تيار قمح» الذي يرأسه.وأكد قدري جميل، رئيس «الجبهة الشعبية للتحرير والتغيير» المقيم في موسكو بدوره تلقيه دعوة، مضيفا «أنا في طريقي إلى جنيف بعدما تلقيت دعوة للمشاركة في المفاوضات».من جانبه قال صالح مسلم زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، أمس الثلاثاء، إنه لم يتلق دعوة للمشاركة في محادثات السلام السورية التي تتوسط فيها الأمم المتحدة في جنيف، وإنه لا علم له بتسليم أي دعوات لممثلين للأكراد.وقال مسلم إنهم يودون المشاركة ويعتقدون أن محادثات جنيف القادمة ستفشل كما فشلت المحادثات السابقة إذا لم يشاركوا فيها.وأضاف أنهم يمثلون عددا كبيرا من الأشخاص على الأرض ولذلك فإن استبعادهم من المحادثات لن يكون في صالح التوصل إلى حل سياسي.وأعلن وزير الخارجية التركي مولود جاوش اوغلو الثلاثاء أن تركيا لن تشارك في محادثات السلام حول سوريا التي تبدأ الجمعة في جنيف إذا دعي اليها حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري.وقال الوزير في مقابلة مع شبكة «ان تي في»، «إذا دعي حزب الاتحاد الديمقراطي، سنقاطع» الاجتماع، مذكرا بأن انقرة تعتبر هذا الحزب «منظمة إرهابية».وتستأنف الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة، عن لقاء المعارضة السورية في الرياض، صباح اليوم الاربعاء.اجتماعها لتحديد موقفها النهائي من المشاركة في مفاوضات جنيف، وفق ما قال عضو الهيئة سالم المسلط.وقال المسلط «انهت الهيئة اجتماعها مساء اليوم (أمس الثلاثاء) على ان تستأنفه عند الساعة العاشرة من صباح غد (اليوم) الاربعاء».واشار الى ان «الاجواء ايجابية»، موضحا ان الهيئة «ستطلب (من الامم المتحدة) الاستفسار عن بعض القضايا وخصوصا الانسانية منها».وبدأت الهيئة ظهر أمس وقبل ثلاثة ايام من الموعد الجديد الذي حددته الامم المتحدة لانطلاق محادثات جنيف، اجتماعا لحسم موقفها النهائي من المشاركة، مؤكدة رفضها اضافة اسماء جديدة الى ممثليها او ارسال وفد معارض ثان.واعترضت موسكو في وقت سابق على اقتصار تمثيل المعارضة على الوفد الذي شكلته الهيئة العليا للمفاوضات مطالبة بتوسيع التمثيل ليشمل قوى وشخصيات معارضة اخرى وعلى راسها حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي الذي لم يعلن حتى الآن تلقيه دعوة من الامم المتحدة.جاء ذلك فيما قال وزير خارجية روسيا سيرجي لافروف أمس الثلاثاء إن التحرك الروسي في سوريا ساعد على قلب الأوضاع في الصراع المحتدم هناك منذ خمس سنوات.وقال في مؤتمر صحافي سنوي «عمل السلاح الجوي الروسي، ساعد بشكل ملموس على تحويل الدفة… نتيجة لذلك الصورة أوضح الآن لما يحدث، أصبح من الواضح من يقاتل الإرهابيين ومن هم شركاؤهم ومن يحاول استخدامهم لمصالحه الأحادية والأنانية».وأضاف أن موسكو لم تطلب من الرئيس السوري بشار الأسد التنحي ولم تعرض عليه اللجوء السياسي.وتابع لافروف قائلا إن من المستحيل التوصل لاتفاق سلام في سوريا دون دعوة الأكراد للمشاركة في عملية التفاوض، وإن منع السوريين الأكراد من المشاركة في محادثات السلام سيكون «جائرا» و»سيأتي بنتائج عكسية».

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات