رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

كندا تعلق تبادل بيانات الاتصالات مع حلفائها

أعلنت الحكومة الكندية، اليوم، أنها علقت تبادل بيانات الاتصالات مع حلفائها في إطار مجموعة "فايف آيز"؛ لاحتمال أن تكون الحياة الخاصة للمواطنين الكنديين قد انتهكت لدى مراقبة هذه البيانات من قبل الاستخبارات.وتشكل كندا مع الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا ونيوزيلندا مجموعة "فايف آيز" (العيون الخمسة)، وهي عبارة عن تحالف يضم أجهزة الاستخبارات في الدول الخمس، وسلطت الأضواء على مدى قوته الضخمة، إثر تسريب المحلل السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكية إدوارد سنودن آلاف الوثائق السرية.وأظهر تقرير رسمي نشر، مساء أمس الخميس، أن "مركز أمن الاتصالات" (النظير الكندي لوكالة الأمن القومي الأمريكية) جمع كمية غير محددة من المعلومات المتعلقة بمواطنين كنديين، من خلال اعتراض بيانات اتصالاتهم ونقلها إلى أجهزة استخبارات حليفة.ويمنع القانون الكندي هذا النوع من الممارسة على الأراضي الكندية، وقد أوقف "مركز أمن الاتصالات" تبادل هذه البيانات منذ العام 2013، لكن مشكلة معلوماتية أدت إلى استمرار حصول عمليات اعتراض لا إرادية، بحسب ما أوضح مسؤول في الجهاز.وتشمل الاتصالات التي تراقبها الاستخبارات الكندية تلك التي تتم عبر الهاتف أو الإنترنت، ولكن عملية المراقبة تقتصر، في المبدأ، على بيانات هذه الاتصالات (ساعة الاتصال ومدته وجهته)، وليس على فحواها، بحسب التقرير الذي هو عبارة عن ملخص التدقيق السنوي لعمل "مركز أمن الاتصالات".وقال وزير الدفاع الكندي هارجيت ساجان في رسالة أرفقت بالتقرير إن "مركز أمن الاتصالات لن يستأنف تبادل هذه المعلومات إلا بعد أن أصبح راضيا بالكامل عن فعالية الأنظمة والإجراءات المتخذة".

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات