رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

عمدة «الكرم» يُفجر مفاجأة في واقعة تعري «سيدة المنيا»

أثار رد عمر راغب، عمدة قرية الكرم بأبو قرقاص، جدلا واسعاً، حيث فجر مفاجأة من العيار الثقيل، بشأن تعري "سيدة المنيا".مؤكدا أن سيدة الكرم "سعاد ثابت" لم تتعرَّ، وأن كل ما تردد وقيل منذ الواقعة إلى الآن عارٍ من الصحة، وعلي مسئوليته الشخصية.وأضاف: "سعاد ثابت لم يتم تعريتها، وإنما مزقت ملابسها أثناء المشاجرة، وما هي إلا لحظات حتى قام كل من: الحاج مجاهد صلاح وزوجته، ومجدي زناتي وزوجته، بإلقاء عباءة عليها، وستر جسدها وإدخالها إلى منزلهما.وتابع: لا توجد مسافة بين منزل سعاد والرجلين المسلمين اللذين ستراها، موضحا أن مساحة الشارع لا تتجاوز 5 أمتار، مؤكدا أن تمزيق ملابس "سيدة الكرم" لم يستغرق لحظات، واستترت بعد ذلك، لافتا إلى أن الذين ستروها، تم اتهامهم في الواقعة.وكشف "عمدة الكرم"، أن من بين المتهمين في واقعة تعرية السيدة، والمطلوب ضبطه وإحضاره، شخص متوفى من 2005، ويدعى "رفعت محمود"، وشهادة الوفاة مع رئيس مباحث مركز "أبوقرقاص"، وآخر كان يجري عملية جراحية وقت الحادث.وقد أكد عمدة قرية الكرم أن كل ما يقال عن رجال الكرم لا يمكن أن يحدث في القرية، موضحا أن المشكلة وقعت يوم الجمعة، وكنا في طريقنا إلى الحل، وتم بالفعل تحديد جلسة بين الطرفين، يوم الإثنين الماضي، إلا أن الطرف المسيحي لم يحضر الجلسة، ولم يعتذر حتى عن الحضور، مؤكدا أن اليوم أيضا لم يحضر أي طرف مسيحي، للقاء بيت العائلة، وحتى النواب الأقباط.وطالب عمدة الكرم النواب الأقباط بالتهدئة، من أجل الوطن، لا سيما أن الطرف القبطي ممتنع عن الصلح، ولم يحضر مع بيت العائلة، مؤكدا أن المشاجرة التي وقعت، يوم الجمعة، كانت رد فعل على فعل تم ارتكابه.وأنهى عمر راغب، عمدة الكرم، كلامه قائلا: صورة أهل الكرم جميعهم اتهزت"، متسائلا ماذا حدث فجميعنا واحد ولا أحد يقبل ما حدث من الطرفين!.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات