رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

صديقتى المسيحية وصديقى المسيحى 'أحبكم فى الله'

عندما أستيقظ فى الصباح الباكر على أخبار تثير الرأى العام تجاه قضية تخص مسلم ومسيحى، لإثارة الفتنة لا أكثر، أيها المغيبون الجاهلون الراغبين فى إشعال الفتنة بكيان المصريين، كفاكم عبثا ، لو علمتم التاريخ جيدا لآدركتم أن المسيحى والمسلم هما مصرى يتعلق بنسيج الآرض الطاهرة الباقية رغم جهلكم، مصر التى يستشهد فيها المسيحى والمسلم من أجل وطن يستعيد رفعته،ألم يكفيكم عبثا خلال السنوات الماضية بهذا الوطن ،أتذكر أثناء سنوات زواجى، كانت صديق زوجى الوحيد الذى تربى معه بنفس الشارع ورافقه فى سنوات الدراسه والعمل هو مسيحى ولم يشعر زوجى بأن صديقة الوحيد ، هو مسيحى كان أو مسلم، كنا نجتمع بالمنزل كأصدقاء ونأكل ونشرب ونتحدث، يعطف كلاهما على أبناء الآخر ، يهنئونا بشهر رمضان ونحتفل معهم بأعيادهم، أول يوم فى شهر رمضان كانت الحلوى بعد الفطار نقدمها لهم وكانه يصومون يوما معنا، ويحضرون للفطار معنا خلال الشهر الكريم،هذا هو النسيج المصرى، الذى تربى على زرع القيم والحب والود والرحمة،كفاكم ايها المغيبون عبثا بنا، الدين لله والوطن للجميع، نرفض تماما ما حدث فى المنيا أحداث المنيا إن لم تتم مواجهتها بمنتهى الحزم ستكون عارا علينا كمصريين أمام العالم، والأهم أمام أنفسنا".عندما تتعرى إمراءة مسنه من نساء الصعيد لانفرق فى هذا الوقت مابين كونها مسيحية أو مسلمة، إنها إمراءة مصرية"""" الدين لله والوطن للجميع والمخطئ يجب أن يعاقب بالقانون وإلا سيصبح كل شئ متاح ولا نستطيع السيطرة عليه فيما بعد، القانون ياسادة يطبق على الجميع بكل شفافية حتى لانترك مساحة للخلاف وتوسيع دائرة يستطيع أعداء الوطن التخلل منها لجراح الوطنوأخيرا :--إن لم تستطيعة المحافظة على وطنكم ستندمون فى يوم لا ينفع فيه الندم

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات