رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

«القادة»: ثورة 30 يونيه أعادت لمصر دورها التاريخي.. وأحبطت مخططات المتربصين

قال الدكتور أحمد إبراهيم الشريف أمين عام مؤسسة "القادة "أن ثورة 30 يونيه أحبطت المخططات الخارجية التي كانت تدبر لتقسيم الدولة المصرية وأضاف في تصريح صحفي "اليوم " أن الاستقرار الذي يشعر به الشعب المصري في العامين الماضيين من تولي الرئيس السيسي مقاليد حكم البلاد دليل قاطع علي أن مصر تسير في طريق ثورة 30 يونيه وخارطة طريقها التي استكملت البناء الديمقراطي للدولة .وأكد "الشريف" أن ثورة 30 يونيه ثورة شعبية تاريخية يفخر بها المصريين الذين وقفوا ضد التطرف والعنف الذي كان منهج لجماعة الإخوان الإرهابية .وأشار أمين عام مؤسسة "القادة " أن ثورة 30 يونيه فتحت الطريق نحو محاصرة الإرهاب في سيناء وتطهير ارض مصر من التطرف والعنف وخاضت القوات المسلحة الباسلة معركة عظيمة لبسط السيادة الكاملة على سيناء بلا تردد شاء من شاء وأبى من أبى داخل مصر وخارجها.ونوه الشريف أن معركة سيناء لم تقتصر مع الإرهاب ومن ورائه على السلاح، محاربة الإرهاب تتم أيضا بمشروع القرن مشروع قناة السويس الجديدة وكأنه رسالة للعالم أجمع أن مصر مستقرة وأن مصر قادرة وأن مصر تحقق المستحيل فهل هناك دعاية أفضل من تلك لمصر.وتابع أمين القادة ،أن نظرة العالم الخارجي إلي ثورة 30 يونيه تغيرات بان أن استطاعت الدبلوماسية المصرية أن تصحح مغالطات إعلام الجماعة الإرهابية ،إذ ساهمت إدارة الملف الخارجي بشكل حكيم في تعزيز الشعور بالأمان والاستقرار بما يجذب الاستثمار، حيث تصالحت مصر 30 يونيو مع الجزائر والسودان وأثيوبيا و سار بالعلاقات المصرية في الاتجاه الصحيح، ووطدت العلاقات مع اليونان وقبرص وأرمينيا والدول الأفريقية وبالطبع روسيا والصين وفرنسا، وإيطاليا واسبانيا وألمانيا والمجر، وبريطانيا بشكل خاص، وأدار بشكل متوازن يتسم بعفة اللسان علاقات حساسة مع أمريكا ومن سار على دربها من ناحية ومع كل الدول العربية من ناحية أخرى وصولا للاستقرار على صيغة آلية تنفيذية للقوة العربية المشتركة لأول مرة.وأوضح الشريف ،ان ثورة 30 يونيه وفرت البيئة المناسبة للتنمية الاقتصادية وظهر هذا جليا في المشروعات العملاقة التي دشنت بالإضافة ألي المؤتمر الاقتصادي، حيث نجح المؤتمر بمجرد حضور الزعماء المكثف للمؤتمر وإعلانهم عن حزم مساعدات واستثمارات بمليارات الدولارات.. إنجاز 30 يونيو الأكبر هو الالتفاف حول قائد يسير بنا على الطريق الصحيح ويدرك جيدا حجم التحديات.وأضاف أمين القادة ، أن ثورة يونيه أعادت الأمل لكل المصريين ورسمت الحلم وأحيت الأمل في نفوسهم وعلينا أن يدرك الجميع أنه لا انجاز سوى بالعمل الجماعي، والصبر، والالتصاق بأحلام الناس، ومحاربة الفساد..وتوفير كل السبل لتنفيذها على أرض الواقع، والتدخل الحاسم في التوقيت السليم.واختتم الشريف قائلا :أن ثورة 30 يونيه أعادت لمصر هيبتها ودرها وشقت الطريق أمام الراغبين في العمل بجد لمستقبل واعد تستحقه مصر حفظ الله مصر من كل سوء ومكروه.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات