رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

طوابير السيارات تعود لمحطات الوقود بسبب نقص البنزين في الفيوم

تشهد محافظة الفيوم، أزمة كبرى في البنزين بمشتقاته 80 و92، على مدار الأيام الثلاثة الماضية، وتفاقمت الأزمة، ونفدت كميات البنزين من محطات الوقود، وأغلقت بعض المحطات أبوابها بالبراميل والحواجز الحديدية، معلنة عدم توفر البنزين.وعادت طوابير السيارات، مجددًا لمسافات طويلة أمام محطات الوقود، بمدينة الفيوم، وامتدت طوابير السيارات من أمام محطة الوقود، القريبة من فيلا محافظ الفيوم، وحتى قرب منشأة عبدالله، في انتظار دورهم لتموين السيارات بالبنزين، كما تكدست السيارات والدراجات البخارية، أمام محطة الوقود بشارع مصطفى باشا، وسط مدينة الفيوم، أملا في الحصول على البنزين 80.وقال جون ممدوح، من أبناء مدينة الفيوم، أنه تردد على عدد من محطات الوقود، بمدينة الفيوم، مساء الإثنين، فوجد محطة الوقود القريبة من فيلا المحافظة، لا يوجد فيها بنزين، وكذلك محطة الوقود بشارع مصطفى باشا، وباقي المحطات زحام رهيب من السيارات، ويتطلب الأمر منه الإنتظار في طابور طويل لعدة ساعات، فقرر العودة إلى منزله، دون تموين سيارته.وأضاف ممدوح، أنه لن يخرج بسيارته حتى تنتهي الأزمة، لأنه ليس لديه وقت يضيعه أمام محطات الوقود، وقد يقف بالساعات دون أن يمون سيارته بالبنزين، مشيرًا إلى ضرورة ضخ كميات كبيرة من البنزين، في جميع المحطات في نفس الوقت، حتى تنتهي الأزمة.ومن جانبه، أكد مجدي جاب الله، رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بالفيوم، أن الأزمة ترجع إلى نقص الكميات الواردة إلى محافظة الفيوم، منذ يومين، حيث يصل النقص في الحصص المقررة إلى 40%، مشيرًا إلى أن محافظ الفيوم، أجرى اتصالات بوزارتي التموين والبترول، للمطالبة بزيادة الحصص الواردة من البنزين للمحافظة، وتوقع تراجع الأزمة خلال الـ48 ساعة المقبل

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات