رئيس مجلس الإدارة
د/ إلهام صلاح
رئيس التحرير
وليد الغمري

ضبط 216 صنف دواء مهربا بصيدليات العزبي.. و«الصيادلة» تحيل الدعوى إلى النائب العام

«التلاعب بصحة المريض» هى جرائم يقودها مجموعة من المحتكرين وأباطرة السوق"مافيا الدواء"والتى تعلى مصالحها فوق مصلحة الجميع فخانت قسم المهنة والتى فيه عاهدت الله فيه أن يكون الحفاظ على صحة المريض أهم أولويتها لتبحث فى شراهة عن المكسب المادى متخذاه بوصلة عملها والمحرك الأول لها ، و بعد مرور 5 أشهر من قرار رئيس الوزراء بتسعير الدواء تفاقمت أزمة نقص الأدوية ولم يُتخذ أي إجراءات عقابية أو حتى مُساءلة قانونية ضد هذه الشركات.«ضبط 216صنف دواء مهرب»ومن جانبة يؤكد الدكتور أحمد فاروق الأمين العام لنقابة الصيادلة، خلال كلمته بمؤتمر نقابة الصيادلة وجهاز حماية المستهلك، أنه ضبط 216 نوع دواء مهربة فى صيدليات"العزبى " رئيس غرفة صناعة الدواء متسائلا كيف يعقل أن يكون رئيس الغرفة هو من يسعى للإضرار بصحة المواطن والمتاجرة فى أدوية مهربة غير مسجلة فيجب أن تتخذ الغرفة قرارها بمحاسبة رئيسها.وأضاف الأمين العام للنقابة، أن اللواء عاطف يعقوب، رئيس جهاز حماية المستهلك، أحال دعاوى ضبط 216 دواءً مهرباً بثلاث صيدليات تابعة للدكتور أحمد العزبى، رئيس غرفة صناعة الدواء، إلى النائب العام، لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها.وأكد فاروق، أنه تم استدعاء مديرى وأصحاب الصيدليات لإحالتهم للتأديب، مشيراً إلى أن النقابة حركت دعوى بالنيابة العامة والنائب العام ضد الدكتور أحمد العزبى، وأصحاب ومديرى الصيدليات التى تم ضبط الأدوية بها، بتهمة الاحتكار ومخالفة قانون مزاولة المهنة، حيث يمتلك العزبى 158 سلسلة على مستوى الجمهورية.«أكواد مشفرة لمنع تقليد الأدوية»كما أعلنت نقابة صيادلة مصر العمل على إنشاء برنامج جديد فى صناعة الدواء باستخدام أكواد مشفرة لا يمكن تقليدها حيث يتم عليها كتابة كود على كل علبة دواء من أول التصنيع ومرورًا بالصيدليات وحتى وصولها للمريض وتوثيق المصدر الذى أتت منه تلك العلبة وسيتم طرحه على مجلس النواب خلال الأيام القادمة لحماية المريض المصرى.«حملات التفتيش»ليشن جهاز حماية المستهلك بالتنسيق مع نقابة الصيادلة وإدارة التفتيش الصيدلى حملة على 3 صيدليات وتبين متاجرتها فى الأدوية المهربة مع كون هذه الصيدليات ملك لرئيس غرفة صناعة الدواء فالجهاز والنقابة لا يحول بينهم وبين الحفاظ على صحة المواطن المصرى أى أحد.وأكد اللواء عاطف يعقوب، رئيس جهاز حماية المستهلك، خلال كلمته اليوم بالمؤتمر الصحفي الذي تعقده النقابة العامة للصيادلة وجهاز حماية المستهلك بدار الحكمة، أنه سيتم تكثيف الحملات على الصيدليات بالتعاون مع التفتيش الصيدلى، موضحاً أن الجهاز يعمل من خلال تلقى الشكاوى والتأكد من صحتها من خلال محاولات شرائية، وإذا ثبت وجود مخالفة يتم اتخاذ إجراءات ضده. وأوضح يعقوب أن هيئة الدواء الأمريكية منذ فترة سحبت دواء لتسببه في الفشل الكلوى والوفاة للمرضى، بكميات بلغت 25 مليون دولار، مشيرا إلى أن ذلك الدواء متوفر في الصيدليات في مصر، وضبطته حملات التفتيش بسلسلة صيدليات شهيرة، مؤكدا وجود تعمد في بيع أدوية مجهولة المصدر المرضى.«مخازن بير السلم»وصرح الدكتور محيي حافظ رئيس شعبة الأدوية بغرفة صناعة الدواء، بأن هناك قرابة 3 آلاف مخزن"بير سلم" لغش وتصنيع الأدوية، وهو نفس عدد المخازن المرخصة تقريبا، وهو ما دفعنا لمطالبة الصيادلة بعدم التعامل مع اصحاب المخازن غير المرخصة، وان لا يحصلوا على أدوية بدون فواتير او غير مسجلة مهما كانت إغراءات وخصومات اصحاب المخازن غير المرخصة.وافقه الرأي الدكتور على عوف، رئيس الشعبة العامة للأدوية بالغرف التجارية، مشيرًا بان هناك قرابة 5 مليارات جنيه قيمة الادوية المغشوشة وغير المرخصة والتى تتداول في مخازن بير السلم لتغرق سوق الدواء المصري، ولا تباع فقط على الارصفة ولكن أيضا تصل للصيدليات، رغم أنها بلا مادة فعالة وتصنع في اماكن غير رسمية .والجدير بالذكر أن فى حالة ثبوت وجود أدوية مغشوشة أو بدون فواتير أو مجهولة المصدر أو منتهية الصلاحية أو غير متعاقد عليه فإن المخزن يكون مخالفا للقرار 25 لسنة 2009 وقانون الصيدلة 127 لسنة 1955 يتم غلق المكان إداريا وتحريز الدواء الموجود بالمكان بمعرفة الجهات المختصة.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات