رئيس مجلس الإدارة
د/ إلهام صلاح
رئيس التحرير
وليد الغمري

من 12 إلى 15 جنيه «السكر ينافس الدولار» في بني سويف.. و«النويشي» يتقدم بطلب إحاطة

كان إرتفاع سعر الدولار في الأسواق والبنوك، بشكل مُبالغ فيه، شرارة لقنابل موقوتة فجرها الارتفاع الكبير في أسعار العديد من السلع الأساسية، وكان من أهمها لما يشكله من عصب حياة المواطنين، السكر، والذي لم يسلم من إرتفاع سعره فى الأسواق والسوبر ماركت ليقفز من 7 جنيهات إلى 12 و 15 جنيهًا، وسط ذهول المواطنين.رصدت "بلدنا اليوم" ردود أفعال المواطنين حول ارتفاع أسعار السكر، محيث عبروا المعاناة التي يواجهونها، مطالبين بتدخل الجهات الرقابية في حل الأزمة، وتكثيف الرقابة على المحلات التجارية، لمتابعة التفاوت في الأسعار، وحمايتهم من جشع التجار الذين يستغلون حاجيتهم إلى أهم السلع كالسكر.قال محمد الصباغ، أحد مواطني مدينة الواسطى شمال محافظة بني سويف، أن سعر كيلو السكر في السوبر ماركت بدائرة المركز وصل إلى  15 جنيهًا للكيلو الواحد، ليضحى غير قادر على شرائه، واصفًا مُعاناته: "بصراحة العملية زادت عن حدها".وأوضحت هالة محمد، من إحدى قرى مركز الفشن جنوب المُحافظة، أن سعر كيلو السكر وصل إلى 12 جنيهًا في السوبر ماركت والأسواق الخارجية، ووصل في المُجمعات الإستهلاكية التابعة لمديرية التموين إلى 7 جنيهات، مُعربة عن إستيائها من غُلو الأسعار التي طالت السلع الأساسية، قائلة: "ممكن نستغنى عن سلعة مع إنها سلعة أساسية علشان إرتفاع الأسعار".ومن جانبه، أضاف علي متولي، من مركز الواسطى، أن أزمته ليست في إرتفاع سعر السكر، بل في إختفائه من المحال التجارية والمُجمعات الإستهلاكية، فبالرغم أن سعره أصبح 15 جنيهًا في السوق السوداء، إلاّ أنهلم يعد متوفر.وأكد محمد ربيع، مُدرس من بني سويف، أنه يشتري السكر من التموين بسعر 7 جنيهات، ويكفي حاجياته، فبذلك لا يتكبد عناء شرائه من السوق السوداء أو السوبر ماركت.وفي السياق ذاته، تقدم بدوي النويشي، عضو مجلس النواب عن دائرة مركز الواسطى شمال مُحافظة بني سويف، بطلب إحاطة للدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، موجه إلى المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، ووزير التموين اللواء علي مصيلحي، ورئيس جهاز حماية المستهلك، عاطف يعقوب، والمهندس شريف حبيب، مُخافظ بني سويف،  بشأن إختفاء السكر من المحال التجارية والسوبر ماركت في المُحافظة.وأوضح النويشى، أنه يخص بالذكر في طلب الإحاطة مدينة الواسطى والقرى التابعة للمركز، وذلك لتفعيل دور الرقابة على الأسواق الحُرة، وضبط مُحتكري السلع وإلزام التجار بالتعريفة التي حددتها الحكومة.وأضاف النويشي، أن طلبه جاء لتفعيل تعليمات الرئيس عبد الفتاح السيسي، بزيادة عدد منافذ بيع السلع الغذائية الأساسية في مركز الواسطى والقرى التابعة له.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات