رئيس مجلس الإدارة
د/ إلهام صلاح
رئيس التحرير
وليد الغمري

«الجزيرة» تبث سمومها لتدمير الأمن المصري.. وخبراء: شرزمة متخلفة

الجندية المصرية تاج على رؤوس الشرفاء والتاريخ خير شاهد أن مصر هي بلد الشهداء والأبطال، إلا أن البعض استهاون بهذا الكيان الأبي الراسخ، وحالوا التشكيك فيه عن طريق عرض الأفلام الوثائقية التي تسئ له. شرزمة متخلفة من الجهلاء وقلوبهم سوداء بالحقد«الجندية المصرية تاج على رؤوس الشرفاء».. بتلك الكلمات بدأ الدكتور أحمد مهران، مدير مركز القاهرة للدراسات القانونية والسياسية، الحديث مؤكدًا أن هذا التاريخ المشرف كافى بأن يولد الحقد و الغل و سواد القلوب عند هؤلاء الشرزمة المتخلفة من الجهلاء و كان مبررهم فى هدم جيشها و النيل من مكانتها بين الأعداء و اقول لهم ستبقى مصر رمز العزة و سيبقى جيش مصر عنوان الكرامة و سيظل جيش مصر هو الدرع الحامي للمنطقة رغم أنف كل حاقد جاهل مغرور.وعن فيلم الجزيرة المسئ للجيش المصري، يقو «مهران»: "لا يعي أهمية أن يكون لك درع و سيف إلا عاقل يفهم و يعى أن للقوة هيبتها، وللجيوش مكانتها و أن ضمان احترام الدول ووضعها في عين الاعتبار يرجع لمدى قوتها العسكرية ثم الإقتصادية". ويضيف مدير مركز القاهرة للدرسات السياسية، أن الشعور الدائم لدى الضعفاء التابعين ممن تفرض عليهم بعض القوي العسكرية الهيمنة والضغوط يولد الإحساس بالنقص و الذل والانكسار و تكون محاولاتهم فى تعويض هذا النقص هي المساس و الطعن فيمن هم أصحاب عز و فخر واقتدار.ويوضح أن عجز هؤلاء الجبناء في أن يكون لهم بنيان عسكري قوي يحمى ويصون هو المحرك و دافع و راء هدم بنيان الأخر، ممن نالهم شرف العزة والكرامة فيكون هدم بنيان ثابت قوي منيع أسهل من الاقتداء بالتجربة و طلب المساعدة و محاولة التقليد، ليتعلموا كيف يكون لهم شرف و سيف يحميه.«الكدواني»: دعوة خبيثة وملعونة تهدف لتدمير الأمن المصريويصف النائب اللواء يحيى الكدوانى، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، وعضو ائتلاف "دعم مصر"، الفيديو المعد من قبل قناة الجزيرة عن "التجنيد الإجبارى" للجيش المصرى، بأنها دعوة خبيثة وملعونة تهدف لتدمير الأمن القومى لمصر. ويتابع «الكدوانى» أن قناة الجزيرة معروف توجهها الإعلامى فهى الواجهة الإعلامية للدول العميلة الخارجية التى تستهدف تفتيت الجيوش العربية، مضيفا أن تلك القناة نجحت بالفعل فى تفتيت الجيش العراقى والسورى والليبيى، أن تلك الحملة الممنهجة هدفها بث روح كراهية للمواطنين ضد جيش بلادهم ". ويشير وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى، إلى أن الأموال التى تنفقها قطر على القناة ليست أموال قطرية وإنما هى أموال من دول أخرى تم الدفع بها من أجل إثارة الفوضى الخلاقة لزعزعة الأمن والاستقرار، مؤكدا أن ما تقوم به قناة الجزيرة ليس له أى مردود أو أثر فى مصر، قائلا: "إن الجيش المصرى جيش وطنى تشكليه من أبناء الشعب المصرى ويحظى بتأييد 90 مليون مصرى، وإنه لو ساد هذا الشعور بدأت أولى خطوات تفتيت الوطن".

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات