رئيس مجلس الإدارة
د/ إلهام صلاح
رئيس التحرير
وليد الغمري

دواء «الموت» في إحدى الصيدليات الكبرى

أزمات عدة وجشع تجارة كل ذلك تمر به البلاد لكن أن يصل الأمر إلى الدواء أمرًا صعبًا، حيث أعلن رئيس جهاز حماية المستهلك عن سحب دواء يؤدي إلى الفشل الكلوي منذ فترة وصرحت وزارة الصحة أن الدواء لا زال موجود في بعض الصيدليات الشهيرة.وأعلن عاطف يعقوب رئيس جهاز حماية المستهلك، إنه منذ فترة تم سحب دواء لتسببه فى الفشل الكلوى وفى بعض الحالات يؤدى للوفاة، بكميات بلغت 25 مليون دولار، وبسؤال وزارة الصحة، تبين استمرار وجوده فى الصيدليات، وتم العثور على هذا الدواء بالفعل خلال حملة للتفتيش على سلسلة صيدليات شهيرة، وتم تحريك دعوى قضائية.صرح يعقوب خلال مؤتمر صحفي أنه تم عمل متابعة بعد مرور شهر، فتم ضبط هذه الأدوية بنفس الصيدلية، وبعد شهر آخر تم ضبطها بأحد فروعها، ما يعنى وجود تعمد في بيع أدوية مجهولة المصدر، ويجب ألا تصبح سلاسل الصيدليات فوق القانون، و(الجهاز) لو كان يضع اعتبارات لأي جهة أو كيان لما دخل فى مواجهات مع بعض الجهات والكيانات، وذلك من أجل حماية المستهلك.وخلال حملة قام بها الأسبوع الماضي التي ضمت 3 صيدليات شهيرة، تم ضبط 216 دواءً مهربًا، فالدواء الذى لا يمر على الجهات المعنية بوزارة الصحة هو والعدم سواء، ولا ضامن من عدم تقليده، خاصة في ظل وجود مافيا تعمل فى تقليد الأدوية بتكنولوجيا مرتفعة، مؤكدًا أن تحرير محاضر بالشرطة ليس كافيًا، ويجب ألا يمر بسهولة.ومن هنا تحدث دكتور أسامة رستم، نائب رئيس غرفة صناعة الأدوية، في تصريح لـ"بلدنا اليوم" إن الإدارة العامة للصيدلة هي المنوط بها الأول وذلك لاتصالها بكثير من المراكز العلمية في العالم، فعندما يكون هناك دواء في أمريكا أو إنجلترا بتقوم السلطات الصحية هناك بسحبه على الفور، ووزارة الصحة المصرية بتكون على علم بذلك ومن ثم تبدأ باتخاذ إجراءات فحص الحالة الأول وهل هذه الحالة تنطبق علينا، وإذا كانت تنطبق علينا وتمثل خطورة على صحة المواطن المصري، بيتم اتخاذ قرار بتطبيق نفس الإجراء في مصر سواء بسحب الدواء أو تقنين صرفة. وأضاف في حالة أخذ الوزارة بمثل هذه القرارات بتقوم بإبلاغ الشركة التي تملك هذا المستحضر بتنفيذ الاجراءت المطلوب منها، ويتوجه مفتش وزارة الصحة حسب توجيهات الادارة المركزية سواء بسحب الدواء أو التأكد من عدم وجود أى تغير على علبة الدواء، ويتم التأكد عن طرق عينات عشوائية بتطبيق الصيليات لهذا الأمر. وأشار إلى أن الشركة هي المسؤل الأول لتنفذ ما طلب منها من وزارة الصحة، ولكن أحيانا يكون هناك تجاوزات وهنا دور جهاز التفتيش ودور الشركات ولكن بالرغم من ذلك ممكن يتكرر التجاوز أكثر من مرة.استطرد أن جهاز التفتيش لديه عبء كبير لإن نحن لدينا 67 الف صيدلية فمن الصعب جدا أن تغطي 67 الف في وقت واحد، لافتا أن النداء هنا لضمير كل ما هو مسؤل عن تنفيذ هذا القرار.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات