رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

جهود واسعة للسيطرة على الأزمات وحلها بالمحافظات

يحاول المسئولون السيطرة على الأزمات وتجنبها، وآخرون يشغلهم أمورًا آخرى غير المنوط بهم عملها، التي يجب أن تصب في مصلحة المواطن في المقام الأول، نرصد بعض الإيجابيات التي حدثت اليوم، آملين أن ينتهج الآخرون نفس الطريق ويظهروها علي أرض الواقع، ممن يملكون زمام أمور لها مرجع إيجابي علي المواطنين.وشهدت عدد من محافظات مصر، اليوم الأربعاء، إيجابيات جديدة، منها مشروعات حديثة، وتوفير الاحتياجات الأساسية، وهو ما يوضح مدي اهتمامهم في المقام الأول والأخير بالمواطنين، وإليكم أهم ما تم تداوله من أخبار عما قام به المسئولين اليوم، أهمها:فبداية من العاصمة، تستعد محافظة القاهرة، لإطلاق مشروع "العاصمة بلا كارو" خلال الأيام القادمة، ويتضمن المشروع مساعدة سائقي عربات "الكارو"، وتوفير سيارات ربع نقل أو نصف نقل وتروسيكلات لهم، بديلًا عن عرباتهم التي سيسلمونها للمحافظة، وذلك بقروض ميسرة بأقل فائدة وأطول فترات للتقسيط، بالإضافة إلي توفير كل المستلزمات الضرورية لسكان العقارات المنهارة، وتوفير الحياة الكريمة لهم، وتوفير كافة إحتياجاتهم، من خلال التعاون مع الاتحاد الإقليمي للجمعيات الأهلية.ومن المقرر أن يتم التعاون مع الاتحاد لإنشاء مراكز تدريب على الحرف للسيدات والشباب بالأماكن الأكثر احتياجًا، وذلك لتأهيلهم لسوق العمل، مع إمكانية توفير الأدوات اللازمة للصناعة والخامات للمتدربين والراغبين في بدء مشروعاتهم الصغيرة، وتمت الموافقة على تدعيم مبادرة "محو الأمية" لإنهاء أمية المواطنين بجميع أنحاء المحافظة، وتوفير كل ما يحفز المعلمين، والدارسين.وشهدت محافظة أسيوط، اليوم، استمرار توزيع كراتين المواد الغذائية، التي تقدمها القوات المسلحة للمواطنين بمختلف المحافظات، وتم توزيع 1100 كرتونة بنصف الثمن، علي أهالي قرية جحدم التابعة لمركز منفلوط حيث وصل سعرها إلي 25 جنيه للكرتونة الواحدة وذلك بدلًا من 50 جنيهًا، والعبوة الواحدة احتوت علي "كيلو سكر، وكيلو أرز، و2 كيلو فول و3 أكياس مكرونة، إضافة إلى عبوة للسمن وصلصة الطماطم والشاى"، وشهدت إقبالًا كبيرًا من الأهالي.أما محافظة الإسكندرية، شهدت، موافقة الدكتور أحمد محيى مسئول الأمانة العامة للمجالس الطبية المتخصصة، والدكتور هشام عطا مساعد وزير الصحة، علي تحويل مستشفي القباري بالمحافظة إلي مستشفي خاصة بالأورام، منها جهاز التخطيط الاشعاعى، بالأشعة المقطعية، وجهاز معجل خطى، حيث يعانى مئات المرضى من قوائم الانتظار لتحديد وعلاج مكان الورم الخبيث، وكذلك تخصيص قسم داخل مستشفى رأس التين، لعلاج مرضى السرطان، وتوفير الأجهزة الطبية اللازمة، وأمر بإصلاح بعض الأعطال الموجودة في أجهزة بمستشفي الأميري الجامعي، بالإضافة إلي توريد بعض الأجهزة لمستشفى القبارى، الخاصة بالأورام، وهى أجهزة اشعة ديجتال، وجهاز بانوراما أسنان، وسى ارم، وجهاز اشعة عادية، وجهاز ماموجرافى، وجهاز جاما كاميرا، وجهاز موجات فوق صوتية 3 بروب، إضافة إلى تطوير جهاز الرنين المغناطيسي.بينما أعلنت مديرية التموين والتجارة الداخلية بمحافظة بورسعيد، أنه تم توفير كافة السلع الخاصة بنقاط الخبز لشهر ديسمبر، لدي جميع البدالين التموينيين والمجمعات الاستهلاكية بالمحافظة، وبكميات كبيرة تكفي جميع المواطنين، علي أن يتم بدء الصرف إعتبارًا من الغد، ولمدة 20 يوم، والجدير بالذكر أن المحافظة لم تشهد أي أزمات في شهر نوفمبر، بنسبة 100%.فيما شهدت محافظة جنوب سيناء، إطلاق فكرة جديدة، تهدف إلي رفع مستوي الطلاب بمدارس القري والتجمعات البدوية، تحت أسم "المدرسة الداعمة"، وذلك بدعم من وكيل وزارة التربية والتعليم بالمحافظة، في مراعاة جميع الأفكار الجديدة التي تعمل علي رفع كفاءة العملية التعليمية، وتعمل الفكرة علي دعم المدارس في الوديان، وذلك بتبادل الزيارات العلمية، وشرح الدروس للتلاميذ، والفكرة تم تطبيقها علي أحد المدارس مثل مدرسة الشهيد عمرو مصطفى الرسمية للغات، بدعم مدرسة عرب حمدان الابتدائية في منطقة واسط، وتبذل الوزارة جهودها لتطبيق الفكرة في كافة مدن من أجل رفع كفاءة الطلاب في المدارس، ووكذلك تشجيع روح المنافسة العلمية بين الطلاب ما يصب لصالح الطالب في النهاية.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات