رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

في مثل هذا اليوم.. محمد سعيد باشا يمنح ديلسبس امتياز حفر قناة السويس

قناة السويس.. رمز من الرموز الهامة في حياة المصريين قديمًا وحديثًا.. حفرها أبناء هذا الشعب العظيم بأظافرهم ودمائهم وأرواحهم لتكون معبرًا بين العالم القديم والعالم الجديد.. بين الغرب والشرق.. بين الاستعمار الأوروبي ومستعمراته في آسيا وإفريقيا.تاريخ حفر القناة بدأت فكرة حفر قناة السويس عندما تولى محمد سعيد باشا عرش مصر عام 1854م بعث له مسيو "ديليسيبس" برسالة تهنئة على توليه سدة الحكم، وإبلاغ سعيد بقدومه إلى مصر لتهنئته، وهو ما حدث بالفعل، فوصل للإسكندرية في نوفمبر من عام 1854، وفاتح "ديليسبس"، "سعيد" في الموضوع، وعلى إثره وافق الوالي سعيد على فكرة الحفر، بالرغم من رفض والده محمد علي الأمر في عهده؛ لمنع التدخل الأجنبي في شؤون البلاد. وبعدها بأيام منح "سعيد"، "ديليسبس" امتياز بإنشاء شركة لحفر قناة السويس، على أن تستثمر القناة لمدة 99 عامًا من بدء تشغيلها، إلا أن الإجراءات التي ترتبت على هذا الاتفاق كانت مجحفة، ومنها بيع الأراضي المخصصة للحفر مجانًا، واستخراج الشركة للمواد الخام دون ضرائب، وإعفاء الشركة من الجمارك فيما يخص استيراد الآلات من الخارج، وأن يكون 4 أخماس العمال من المصريين.وبدأ حفر القناة في 1859، واستمر لمدة 10 سنوات، إلا أن الوالي سعيد لم ير نتاج الحفر، فتوفي في 18 يناير من عام 1863 لشدة المرض، وتولى مكانه الخديوي إسماعيل، والذي افتتح القناة في عهده.وقام الخديوي إسماعيل بالسفر إلى أوروبا في 17 مايو 1869 لدعوة الملوك والأمراء ورؤساء الحكومات ورجال السياسة والعلم والأدب والفن لحضور حفل افتتاح القناة الذي عزم أن يقيمه في 17 نوفمبر 1869.وفي يوم 15 أكتوبر 1869 بدأ المدعون بالقدوم ضيوفاً على مصر في بورسعيد مقر الحفل، والتي ضاقت أرجاؤها بالمصريين القادمين من جميع أنحاء مصر لمشاهدة فعاليات الافتتاح .مد إمتياز القناة وفي عام 1910 تقدمت شركة القنال بطلب للحكومة المصرية لمد امتياز شركة قناة السويس الذي كان سينتهي في17 نوفمبر 1968 لمدة 40 سنة أخرى تنتهي سنة 2008.وأيدت الحكومة البريطانية وسلطة الاحتلال مد الامتياز، خاصة بعد بدء تضاعف الحركة الملاحية بالقناة حتي بلغت عام 1889 ضعف ما كانت عليه عام 1881  تضاعفت مرة أخري عام 1911 , و كانت البضائع البريطانية تمثل 78,6% من مجموع البضائع المارة بالقناة "قناة السويس الجديدة "في 5 أغسطس 2014 أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي عن البدء فعليًافي إنشاء مجرى ملاحي جديد لقناة السويس وتعميق المجرى الملاحي الحالي وتنمية محور قناة السويس بالكامل، بهدف تعظيم دور إقليم قناة السويس كمركز لوجستي وصناعي عالمي متكامل اقتصاديًًاوعمرانياً ومتزن بيئياً، ويسعى إلي جعل الإقليم محوراً مستدامًا ينافس عالميًا في مجال الخدمات اللوجستية والصناعات المتطورة والتجارة والسياحة. يضم الإقليم ثلاث محافظات هي بورسعيد والسويس والإسماعيلية، ويتوافر به إمكانيات جذب في مجالات النقل واللوجستيات، والطاقة، والسياحة، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والزراعة والعقارات.وتم فتح القناة يوم 6 أغسطس 2015، بمشاركة دولية عالية المستوى، حيث شارك فى الحفل زعماء وملوك العالم والوفود العربية والأوروبية والإفريقية والآسيوية، والذين حضروا لحفل الافتتاح بدعوة من الرئيس السيسي، لمشاهدة الإنجاز المصري وقدرة المصريين على تحقيق الحلم بافتتاح القناة الجديدة في وقت قياسي. بالإضافة إلى حضور لفيف من وزراء الحكومة المصرية والشخصيات العامة والعلماء والإعلاميين

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات