رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

«الأدوات المنزلية» تطالب السيسي بالتدخل لإنشاء مدينة صناعية

طالبت شعبة الأوات المنزلية بغرفة القاهرة التجارية، الحكومة بتذليل العقبات التي تواجه التجار والمستوردين الراغبين في التحول من الاستيراد الي التصنيع المحلي.وقال أشرف هلال رئيس الشعبة، في تصريحات صحفية، إن عدد من تجار ومستوردي الأدوات المنزلية تقدموا بمشروع لإقامة مدينة الأدوات المنزلية، علي غرار مدينة دمياط للأثاث ومدينى الروبيكي للدباغة والجلود، ورغم موافقة وزارة الصناعة علي المشروع وتوفير أرضي للتجار، إلا أنهم صدمو بالإجراءات والتعقيدات والبيروقراطية الحكومية.وأوضح أن الاتفاق كان مع وزارة التجارة والصناعة علي ترفيق الأراضي بالمجان، وفقا لما أكده المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة شخصيا، وتم الاتفاق علي محافظة بني سويف لبداية المشروع، الا إنه عندما بدأ التجار بتقديم دراسات الجدوي والتفاوض حول موقع المشروع صدموا بالواقع الذي جاء مغايرا تماما لما وعد به الوزير.وأشار هلال، إلى أن الجهة المسؤولة عن الأراضي الصناعية بالهيئة ذكرت أنه في المنطقة الصناعية بني سويف لا توجد مرافق، وأن الترفيق سيكون علي حساب المستثمرين وهو الأمر الذي ينذر بكارثة بسبب ارتفاع تكاليف وطول المدة، مما سيجعل الأمر صعبًا على المستثمرين.وأضاف، أن جهاز تخصيص الأراضي بهيئة التنمية الصناعية اقتراح علينا في الذهاب إلى الأقصر بدلًا من بني سويف، لكن الانتقال إلى الأقصر سيكون أمرًا شاقًا على المصنعين، نظرًا لأن تكلفة النقل للقاهرة والوجه البحري ستكون مرتفعة جدًا، بالإضافة إلى الوقت الضائع في النقل من خامات واردة ومنتجات مباعة إلى الأسواق، وبالتالي ستتأثر كل عجلة الإنتاج بداية من التصنع مرورا بالنقل وأخير في السعر. وقال فتحي الطحاوي، نائب رئيس الشعبة، إن التجار وجدوا صعوبات كبيرة جدا، وروتين حكومي وتعقيدات في الاجراءات، موضحا انه اكتشفوا أن هناك أرض تابعة للهيئة وأخري تابعة للمحافظة، ولا يتم التخصيص الا بموافقة المحافظة. وأضاف: "ووجدنا أنفسنا أمام نفس الأسلوب السابق الذي لن ينهض بأي صناعة أبدا ويعيق أي استثمار".وأوضح أن التجار تقدموا بمبادرة للتصنع المحلي بدلا من الاستيراد دعما لمساعي رئيس الجمهورية بعمل نهضة صناعية، خاصة عندما استشعروا أن الدولة جادة للتطوير والانفتاح في مجال التصنيع ، من خلال قرارات المجلس الأعلى للاستثمار. واستطرد: "تقدمنا بمبادرة إنشاء مدينة الأدوات المنزلية الصناعية بالصعيد وذالك لتوفير بدائل للتجار بديلا عن الاستيراد الذي تم فرض قيود كبيرة عليه أدت الي انكماش لأكثر من 80% في حركة التجارة" .وأشار إلى أنه تم التوجه إلى هيئة التنمية الصناعية لتقديم دراسات الجدوى الاقتصادية للحصول على المشروع، وكان هناك ترحيبا من رئيس الهيئة المهندس أحمد عبد الرازق، وتم عقد اجتماع بين شعبة الأدوات المنزلية بغرفة القاهرة التجارية ورئيس الاتحاد العام للغرف التجارية والسيد وزير التجارة والصناعة وبحضور رئيس هيئة التنمية الصناعية وجميعهم أكدوا علي أهمية المشروع وعلى دعم الدولة له. وتساءل كيف بعد قرارات رئيس الجمهورية وتأكيدات الوزير ودعم رئيس هيئة التنمية الصناعية أن يكون هناك من يعرقل الخطوات لإنشاء مجمع صناعي بهذة الأهمية؟وناشد الطحاوي  رئيس الجمهورية أن يتدخل لحل الموضوع، وأن يشمله برعايته حتى نستطيع أن نقوم به ونبدأ فكرة قد تكون سُنة حسنة لمن يتابعوا من مستوردين وتجار.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات