رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

شبح الهاتف والمربية الوهمية.. قصص حقيقية لأصحاب القلوب الجريئة

تحكي أحدى السيدات قصتها فتقول أنها في يوم قد لاحظت تغيير ملحوظ في سلوك ابنتها التي تبلغ من العمر 6 أشهر فقط، وقد بدأ هذا التغير بعد إنتقالهما معًا إلي منزل جديد، حيث كانت الأبنة تضحك وتلهو وحدها وتتابع بنظرها أشياء غير موجودة تتحرك حلوها، وتبكي فجأة دون سبب، وقد تخيلت السيدة في بداية الأمر أن الملائكة تلاعب الطفلة وهذا أمر طبيعي جدًا بين الأطفال، ولكنها ذات ليلة سمعت صوت صراخ ابنتها الرضيعة فذهبت على الفور إلي غرفتها، وهي على باب الغرفة سمعت صوت امرأة تغني تهويدة إلي طفلتها، ارتدعت المرأة من الخوف، فأقتربت من الباب بحذر شديد فرأت طيف أمراة تجلس بالقرب من فراش ابنتها، وكانت أمراة طويلة القامة لها شعر طويل أسود اللون وترتدي ثوب من طراز قديم، وبمجرد أن دخلت السيدة إلي الغرفة اختفت على الفور.وحتى الآن لم تدري ماهية هذه السيدة ولكن كل الأقاويل، والأفعال تؤكد أنها كانت ترى شبحًا، ومن كان يداعب ابنتها ماهو إلا شبح لإمرأه لا نعلم سر ظهورها، أو أسبابه.شبح الهاتفكنت اسكن في شقة طالبات مغتربات مع ثلاثة من زميلاتي خلال السنة الأولي من دراستي بالجامعة، وقد حدثت لنا في هذه الشقة العديد من الأحداث والأهوال التي لم نستطع تفسيرها حتى الآن، حاولت تجاهلها ونسيانها ولكنني لم استطع، فعلى سبيل المثال كنت في يوم جالسة أشاهد التلفاز في غرفة المعيشة بمفردي، وفجأة لمحت طيف أحمر يتوهج على يساري، كرد فعل تلقائي التفت على الفور كي اتحقق من هذا الأمر، فلم أجد له آى أثر، ظننت حينها أني اتوهم ذلك ولا مشكلة.وفي صباح اليوم التالي قصصت علي زميلاتي ما حدث لي، فوجئت أن كل واحده منهم تقول أنها قد تعرضت لنفس هذا الموقف تمامًا من قبل، ولكنها لم تهتم ولم تحكي لأحد، وفي إحدى الليالي رن جرس الهاتف الأرضي، وكان الرقم المتصل هو رقم واحدة منا، والتي صعقت عندما شاهدت الرقم على الشاشة، رغم أنها تركت هاتفها في غرفتها منذ قليل والغرفة فارغة ونحن الأربعة نقف بالقرب من الهاتف، فرفعت سماعة الهاتف في خوف شديد، سمعت صوت موسيقى صاخبة تنبعث من الهاتف، اتجهت صاحبة الرقم على الفور إلى الغرفة الموجود بها الهاتف، فوجدته ملقى على الفراش مثلما تركته ولا يوجد بجانبة آي أثر للموسيقى، انتقلنا على الفور إلى شقة آخرى بعد هذه الحادثة حيث تأكدنا أن المشكلة مسكونة بالفعل.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات