رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

ترامب يبدأ تنفيذ وعوده.. منع دخول اللاجئين والسماح للمسيحيين فقط وتهديدات بنقل السفارة للقدس

بدأ ترامب أولى حلقات تنفيذ برنامجه الانتخابي باضهاد المسلمين في أمريكا، فالجميع قد اعتقدوا أن ما ذكره ترامب عن يمنع اللاجئين من الدخول لأرض الولايات المتحدة كان مجرد تهديد فقط، ولن يتم تنفيذه، إلا أن ترامب وبدأ بالفعل في اتخاذ أول خطوة منه بمنع مسلمي عدة دول عربية من الدخول لأمريكا بحجة الإرهاب.منع اللاجئين كان إلى حد ما شيئًا هينًا مقارنة بالكارثة الكبرى وهي نقل سفارة أمريكا في إسرائيل إلى القدس هذا الأمر الذي سيقضي نهائيًا على أي عملية سلام من الممكن أن تقوم بين الكيان المحتل ودولة فلسطين.ترامب يمنع دخول اللاجئين المسلمينوقع أمس دونالد ترامب، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، على مرسوم يقال إنه يهدف إلى منع وصول ما أسماه بالإرهابيين المسلمين إلى داخل أمريكا.وكان الهدف من وراء الاتفاقية هو منع دخول اللاجئين من بعض الدول التي تدين غالبيتها بالإسلام، بالإضافة أن ترامب يعتزم أيضًا منع دخول اللاجئين السوريين، ووقف منح تأشيرات الدخول لمواطني حوالي 7 دول مسلمة في الغالب أن تكون إيران والعراق وليبيا والسودان والصومال وسوريا واليمن، بحجة أنها دول تصنع الإرهاب، هذا الأمر الذي من شأنه أن يتسبب في تنامي التطرف وزيادة المتطرفين.ترامب يستثني المسيحييناقتصر قرار ترامب بمنع اللاجئين على المسلمين فقط، وأعلن عن استعداده لاستقبال مسيحي سوريا خاصة وإنهم يتعرضون لمعاناة كبيرة بسبب أعمال الإرهابيين الذين يضطهدونهم، مضيفًا إن الإرهابيين يقطعون رؤوس الجميع ولكنهم يبدأون بالمسيحيين، ولذلك فأمريكا تفتح أحضانها لهم وستقدم كافة المساعدات إليهم.نقل السفارة للقدسوتعتبر مدينة القدس بالنسبة للفلسطينيين والإسرائيليين أهم المدن الفلسطينية، وهي اساس النزاع بين الجانبين فالفلسطينيون يعتبرون القدس الشرقية المحتلة عاصمة لهم.وبرغم أن الأمم المتحدة تعترف بالقدس الشرقية كأرض محتلة وتخضع لبنود معاهدة جنيف الرابعة، وترفض بذلك الاعتراف بالسيادة الاسرائيلية على القدس الشرقية، إلا أن إسرائيل استمرت في توسيع حدود القدس.ومع بداية استلام الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب مهامه بدأ التخوف الفلسطيني من تنفيذ برنامج ترامب من نقل السفارة إلى القدس، وهو ما يرفضه الفلسطينيون بل العرب أجمع لأن ذلك من حقه إعاقة كاملة في عملية السلام وزيادة العمليات التي يقوم بها بعض الشباب الفلسطينيين.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات