رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

الرئيس يشارك في قمة الاتحاد الأفريقي بإثيوبيا

يشارك الرئيس عبدالفتاح السيسي، الأسبوع الجاري، في أعمال الدورة العادية للقمة الـ28 للاتحاد الأفريقي بأديس أبابا.بدأت القمة باجتماعات الممثلين الدائمين في مقر الاتحاد الأفريقي، خلال الفترة من 22 إلى 24 يناير الجاري، تليها اجتماعات المجلس الوزاري للاتحاد من 25 إلى 27 من الشهر الجاري.وبعد ذلك تنعقد قمة على مستوى رؤساء دول وحكومات الاتحاد المكون من 54 دولة، يومي 30 و31 من يناير.ومن المقرر أن يصل "السيسي" إلى العاصمة الإثيوبية خلال الساعات المقبلة.وتشارك مصر بوفد رفيع المستوى، حيث يتواجد وزير الخارجية سامح شكرى، للمشاركة في فعاليات اجتماعات الدورة 28 للاتحاد الأفريقي خلال الفترة من 22 إلى 31 يناير 2017، والتي تعقد تحت شعار "تسخير العائد الديموغرافي من خلال الاستثمار في الشباب".وتأتي مشاركة "شكرى" في فعاليات القمة الـ28 للاتحاد الأفريقي واللقاءات التي سيجريها على هامش الاجتماعات والبرنامج المكثف الذي سيتم التحضير له وإعداده لمشاركة الرئيس السيسي بالقمة، في إطار الجهود المصرية الحثيثة للتواصل مع الأشقاء الأفارقة لتوثيق العلاقات الثنائية مع الدول الأفريقية وتعزيز الدور المصرى على مستوى القارة، لا سيما في إطار عضوية القاهرة بمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقى، وعضويتها بمجلس الأمن.ومن المقرر أن تشهد القمة نقل رئاسة الاتحاد الأفريقي لعام 2017 من إدريس ديبي رئيس تشاد - الواقعة وسط القارة - إلى رئيس إحدى دول غرب القارة.ويناقش قادة أفريقيا قضايا الاقتصاد والتنمية والسلام والنزاعات والأمن ومكافحة الإرهاب وعدد من الملفات لتعزيز التعاون بين دول الاتحاد الأفريقي.ومن المقرر أن يتم انتخاب رئيس جديد لمفوضية الاتحاد الأفريقي، حيث يتنافس 5 مرشحين خلفًا للرئيس الحالي دلاميني زوما، وهم: وزراء خارجية "كينيا وبتسوانا والسنغال وغينيا الاستوائية".وتم تأجيل انتخابات رئيس مفوضية الاتحاد، إلى القمة الحالية بعد أن فشل المتنافسون على المنصب في القمة الماضية في الحصول على ثلثي الأصوات بعد 7 جولات من التصويت.كما سيتم انتخاب نائب للرئيس ورؤساء جدد للمفوضيات الفرعية الثماني وهي: السلم والأمن والشئون السياسية والتجارة والصناعة، البنى التحتية والطاقة الشئون الاجتماعية والاقتصاد الريفي والزراعة والموارد البشرية والعلوم والتكنولوجيا، والشئون الاقتصادية.ومن المقرر أن تشهد القمة عودة المغرب للاتحاد الأفريقي، بعد انسحابها عام 1984 من منظمة الوحدة الأفريقية -"الاتحاد الأفريقي حاليًا"- احتجاجًا على قبول الأخير لعضوية جبهة البوليساريو التي تطالب بانفصال الصحراء الغربية عن المغرب، لكن في يوليو عام 2016 وخلال قمة الاتحاد الأفريقي التي استضافتها العاصمة الرواندية كيجالي، وجّه الملك المغربي رسالة إلى قادة القارة السمراء يعبر فيها عن رغبة بلاده في استعادة عضويتها بالاتحاد ورحبت 28 دولة أفريقية شاركت حينها في القمة بالطلب وفي سبتمبر الماضي، وطلب المغرب رسميًا الانضمام مجددًا إلى الاتحاد الأفريقي.ومن المقرر أن تبحث القمة ملف الإرهاب والصراعات والنزاعات التي تعاني منها العديد من دول القارة، ونشر قوة الحماية الإقليمية فى جنوب السودان وجهود إعادة الإعمار في جمهورية أفريقيا الوسطى بجانب الإرهاب الذي تعاني منه منطقة بحيرة تشاد، جراء نشاط جماعة بوكوحرام المتشددة، كما ستناقش التهديد الذي تمثله حركة الشباب المجاهدين في الصومال على أمن واستقرار هذا البلد.وستتم مناقشة تقرير رئيس الآلية الأفريقية المكلفة بالوضع في السودان وجنوب السودان، والصراع بين حكومة الخرطوم والحركات المسلحة، بجانب الأوضاع في ليبيا وبوروندي.ومن المقرر أن يتم بحث إعادة هيكلة مفوضية الاتحاد الأفريقي وتقديم تقرير عن الإصلاحات المطلوبة في المؤسسة ومعالجة مختلف القضايا المتعلقة بالأداء المؤسسي للمفوضية، بما فيها آليات الانتخابات الداخلية التي تجرى بها وتقسيم العمل بين رئيس المفوضية ونائبه من أجل الإدارة الفعّالة للمنظمة ومن المتوقع أن تقدم اللجنة تقريرها خلال القمة القادمة لمناقشته وإقرار الإصلاحات المطلوبة، بجانب بحث تمويل ميزانية الاتحاد الأفريقي وإعلان 2017 عامًا للاستثمار في الشباب.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات