رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

التسريبات تضع موسى في ورطة النيابة تستدعى «الإعلامي» للتحقيق

استدعت النيابة العامة اليوم الإعلامى «أحمد موسى» لفتح تحقيق فى البلاغ المقدم من الأستاذين «على أيوب و حميدو جميل البرنس» ضد موسى وقناة «صدى البلد» بشأن تسريب المكالمات، وانتهاك الحريات الشخصية للمواطنين،مما يضر الأمن القومى للبلاد .وقال «حميدو جميل البرنس» أن مثل تلك الأفعال تضر الأمن القومى للبلاد خصوصًا مثل تلك التسريبات التى أذاعها موسى لرئيس الأركان الأسبق الفريق «سامى عنان» .وتابع «البرنس» أن مجرد ظهور تسريب لرئيس أركان حرب القوات المسلحة فهذا يمثل خطر على الأمن القومى المصرى،ولابد أن يُحاسب «موسى» على تلك الجريمة، وأن هذا البرنامج على الهواء ويسمعه عامة الشعب،وسماع مثل تلك المكالمات لا يمثل الا إضرار عمد بمصالح البلد .وتابع فى حديثه أن مثل تلك الوقائع يعاقب عليها القانون بموجب المادة 309 مكرر من قانون العقوبات والتى تنص على « يعاقب بالحبس مدة لا تزيد عن سنة كل من اعتدى على حرمة الحياة الخاصة بالمواطنين وذلك بأن ارتكب أحد الأفعال الآتية فى غير الأحوال المصرح بها قانونا أو بغير رضاء المجنى عليه من استرق السمع أو سجل أو نقل عن طريق جهاز من الأجهزة أيا كان نوعه محادثات جرت فى مكان خاص أو عن طريق التليفون »، والمادة 309 مكرر أ تنص على «يعاقب بالحبس كل من أذاع أو سهل إذاعة أو استعمل ولو فى غير علانية تسجيلا أو مستندات متحصلا عليه باحدى الطرق المبينة بالمادة السابقة أو كان ذلك بغير رضاء صاحب الشأن ».والتفت أثناء حديثة إلى أن عنان وقتها كان رئيسا لأركان حرب القوات المسلحة ، وأن تلك الموضوع خطر جدا على الأمن القومى المصرى وتساءل كيف لأى شخص أو جهاز أو مؤسسة أن تسجل وتخرج التسجيل الخاص برئيس الأركان وقتها .

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات