رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان السوداني يهاجم مصر

أكد رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان السوداني محمد مصطفى الضو، أن حكومة بلاده لن تسمح بممارسة أي نشاط عدائي من أراضيها تجاه أي دولة مجاورة أو غير مجاورة، نافيًا بشدة إيواء الخرطوم لأي عناصر متطرفة كما ذكرت وسائل إعلام مصرية علي حد زعمه.وقال «الضو»، أن خارجية بلاده لم تصمت تجاه ما وصفه بإدعاءات الإعلام المصري، واصفًا ما نشرته وسائل إعلام المصرية من حقائق حول تواجد جماعة الإخوان الإرهابية ببلاده، وإستهداف هذا التواجد للأمن القومي المصري بـ«الخطرفة الإعلامية».وأكد رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، استعداد الحكومة السودانية لتسليم أي جهة إرهابية أو شخص للجهات المعنية في الإطار الدولي حال دخولهم السودان عن طريق التسلل، مشيراً إلى أن الحكومة لا تسمح بممارسة أي نشاط من أي جهة داخل السودان.جاءت تصريحات المسئول البرلماني السوداني في الوقت الذي يوجد فيه المئات من العناصر الإرهابية المصرية الهاربين من أحكام في قضايا إرهابية، ويتحركون بحرية تامة في السودان، ومنهم المحكوم عليه بالإعدام والسجن المؤبد رغم علم السلطات السودانية بهؤلاء وتقنينها إقامتهم، و إلحاقها الطلاب منهم بالجامعات السودانية، وتوفيرها فرص عمل لآخرين، وتيسيرها إقامة مشروعات لعدد آخر.يذكر أن متهمين متورطين في إرتكاب عمليات إرهابية ممن ألقت السلطات المصرية القبض عليهم، اعترف عدد منهم بأنهم كانوا في السودان وتلقوا التدريب هناك، وكشفوا جوانبا هامة عن الهيكل التنظيمي لجناحي الجماعة الإرهابية في السودان، و الواضح أن البرلماني السوداني المسئول ليس علي دراية بأن الأجهزة المعنية في بلاده تسلمت من مصر قبل فترة قوائم بإرهابيين مصريين لا زالوا في السودان حتي كتابة هذه السطور، الأمر الذي يعزز فرضية أن مثل تلك التصريحات تأتي في إطار «الخطرفة البرلمانية».

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة الفن الحوادث خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات المقالات