رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

جامعة أسيوط: التعليم الفني هو المستقبل الحقيقي لمصر لحل البطالة

 أكد الدكتور أحمد عبده جعيص، رئيس جامعة أسيوط، أن المستقبل الحقيقي لمصر في الفترة المقبلة يبدأ من الاهتمام بالتعليم بشكل عام والتعليم الفني علي وجه الخصوص، موضحًا أن مصر بها من الكوادر والطاقات الشبابية ما يؤهلها ويدفعها نحو المزيد من التقدم والتطور، وأن العمالة المصرية كانت وما زالت من أمهر العمالة علي مر التاريخ لذا فإن عدم الاهتمام بالتعليم الفني هو ما تسبب في تفاقم حجم المشكلة وزيادة نسبة البطالة.جاء ذلك خلال افتتاح جامعة أسيوط لفعاليات المؤتمر الأول لتطوير التعليم الفني في صعيد مصر بعنوان " اتعلم صنعة " والذي تنظمه وحدة نقل التكنولوجيا المتكاملة بالجامعة، وذلك تحت رعاية المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط، وبمشاركة لفيف من الأساتذة والمتخصصين من مختلف كليات الجامعة ومن المسئولين بوزارة التربية والتعليم وقطاع التعليم الفني، ونحو 500 مشارك من طلاب المدارس والمعاهد الفنية ومن طلاب الجامعة وخريجيها.وفي السياق ذاته، صرّح الدكتور محمد السيد محمد، وكيل مديرية التربية والتعليم بأسيوط، بأن التعليم الفني في حاجة ماسة إلى التوجيه وتحديد الهدف حتى يأخذ خطواته الجادة نحو التطور ويؤدي دوره الفعلي في القضاء علي البطالة المنتشرة بين شباب الخريجين من المدارس والمعاهد الفنية وإمدادهم بالمتطلبات اللازمة لتعلم صنعة تؤهلهم لتحقيق عائد مادي مناسب لهم.ومن جانبه، أشار صلاح فتحي، وكيل وزارة التربية والتعليم بأسيوط، إلى أن قطاع التعليم والفني في مصر يعاني من معادلة صعبة وهي استيراد العمالة من جهة وارتفاع نسبة البطالة من جهة أخري، موضحًا أن وزارة التربية والتعليم لا تألو جهدًا ولن تدخر وسعًا في دعم التعليم الفني والعمل علي النهوض والارتقاء به موجهًا رسالته في ذلك لكافة المسئولين والقائمين علي التعليم بضرورة اليقظة والعمل المستمر لتحقيق الهدف المنشود.وأوضح المهندس محمد النمر، مدير التعليم الفني بأسيوط، أن القطاع يعمل جاهدًا من أجل الاستفادة من كافة المستحدثات والأفكار المستجدة في تطوير التعليم الفني وإصلاحه بما يعيد للصناعة عرشها وتقدمها، وكذلك إنتاج طالب متميز قادر على المنافسة الحقيقية وبناء مستقبل أفضل من خلال مهنته، مضيفًا أن افتتاح المجمع التكنولوجي الألماني لأول مرة في صعيد مصر من شأنه أن يحدث الانطلاقة الحقيقية لتطوير التعليم الفني ومواكبة الحراك التكنولوجي والصناعي المتقدم.وفي هذا الإطار أكد المهندس محمد رجب مسئول هيئة "التيفت" لبرنامج دعم وإصلاح التعليم الفني والتدريب المهني أن وحدة نقل التكنولوجيا بالجامعة تمثل واحدة من أبرز النقاط المضيئة بالجامعة والتي تحرص علي التعاون الدائم مع كافة القطاعات المختلفة من أجل تنمية مهارات الطلاب من ذوي الإمكانيات والقدرات المتميزة، موضحًا أن " التيفت " هو برنامج يموله الاتحاد الأوروبي بالتعاون المشترك مع الحكومة المصرية معلنًا أن الفائز في مسابقة اتعلم صنعة ستتاح لديه الفرصة للمنافسة في المسابقة الدولية للمهارات في أبو ظبي بدولة الإمارات.صرّح الدكتور وائل خير الله مدير وحدة نقل التكنولوجيا بأن الوحدة تسعى لاستكمال دورها المجتمعي خلال الفترة المقبلة من خلال العمل علي توفير المزيد من فرص التمويل المتميزة للشركات وأصحاب المشروعات الرائدة لعمل الصناعات الصغيرة والمتوسطة وتوفير الدعم المناسب لهم من خلال تبنّي الأفكار المتميزة وتحويلها لمشروعات ذات جدوى وعائد مناسب، مضيفًا أن المؤتمر انطلقت فعالياته من خلال عقد 3 ورش عمل للتدريب على الحرف المختلفة في مجالات: صيانة الكمبيوتر والهاتف المحمول، وصيانة الأسانسير والسيارات، ودورات اللحام والتبريد والتكييف، إلي جانب صناعات الهاند ميد والتي تتضمن أعمال الكروشيه والإكسسوارات والجلود ومشغولات النول والعرائس ألعاب الأطفال، وذلك من خلال نخبة من المهندسين والمحاضرين والمدربين المتخصصين في هذه المجالات المختلفة. 

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات