رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

الأطفال فريسة المجرمين والقتلة.. وخبراء: قانون الدولة في «الطراوة»

أرتفعت خلال الفترة الأخيرة جرائم إغتصاب وقتل الأطفال " أحباب الله" ، دون أدنى رحمة، و دون تحرك واضح من الجهات المسئولة وذلك لوضع قوانيين رادعة تجاه مرتكب تلك الوقائع، والتى أنتشرت بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة، ولذلك رصد " بلدنااليوم" تلك الوقائع خلال الفترة الماضية." أسيوط. قام شخصين متهمين بقتل طفلة تبلغ من العمر تحول 8 سنوات حتى ترك المجرمين على جسد الطفلة اثار سحجات بالبقربة من الناحية اليسرى وسرقة قرطها الذهبى، حيث قاموا بإستدراج الطفلة الى منزل أحدهما وقاما بخنقها والتحصل على القرط الذهبي وتقسيم المبلغ فيما بينهما. أكتوبر قام شخص وعشيقته بقتل طفل، بعد إحداثه ضوضاء مما دفع المتهم الى ضربه فسقط على الأرض ثم قام بدهسة بقدمه مما أسفر عن وفاته فى نفس الوقت، وأشترك مع عشيقته في التخلص من جثة الطفل وادعيا العثور عليه مقتولًا.الجيزةعثرت الأجهزة الأمنية على جثة الطفلة فاطمة مصطفى، مقتولة أعلى سطح عقار بمركز منشية القناطر، وتبين أن نجل عمها وصديقه وراء ارتكاب الجريمة، وكشفت التحريات أن المتهمين حاولا التعدي جنسيًا على الطفلة لكنها قاومتهما وأطلقت صرخات استغاثة فسددا لجسدها ثلاث طعنات أودت بحياتها، حيث تبين وجود 3 طعنات وكدمات بالجسم، وان مكان العثور على جثتها هو منزل جيرانها. المنصوريةحدثت جريمة قتل بشعه، حيث قام شخصين بقتل طفلة تبلغ من العمر 5 سنوات على يد أحد أفراد عائلتها وصديقه، بعدما اعترفا بارتكاب الجريمة، بعد فشلهما فى الاعتداء عليها جنسيا، حيث كانت الطفلة فى طريقها لحفظ القرآن بكتاب القرية التى اعتادت التوجه إليه بمفردها، وعندما تأخرت عن موعد عودتها للمنزل بدأ أفراد الأسرة فى البحث عنها لدى محفظ القرية، وبمنازل صديقاتها من الأطفال، إلا أن عملية البحث لم تسفر عن أى نتائج. وقد أكتشفت ربة منزل الواقعة عند صعودها إلى سطح مسكنها فعثرت على الطفلة مقتولة، فتم إبلاغ مركز الشرطة، ووصل رجال المباحث وعثروا على "فاطمة" مصابة بعدة طعنات بجسدها، مؤكدا أنه لم يتوقع أبدا العثور عليها مقتولة، وتبين من خلال مناظرة النيابة للجثة أنها مصابة بطعنة ببطنها باستخدام سلاح أبيض، بالإضافة إلى عدة طعنات أخرى، وقررت النيابة نقل الجثة لمشرحة زينهم، والتصريح بدفنها عقب الانتهاء من عملية التشريح وطلب تحريات المباحث حول الواقعة.وتبين من تحريات المباحث ان مرتكبى الجريمة مراهقين أحدهما يدعى " إسلام.ع" يرتبط بعلاقة قرابة بالمجنى عليها، يبلغ من العمر 14 عاما، والمتهم الثانى صديقه ويدعى " أدهم.ا" 14 سنة.يقول اللواء محمد نور الدين مساعد وزير الداخلية السابق، انه لابد من تدخل مجلس النواب بتشريعات لتغليظ عقوبة الاغتصاب، وذلك للحد من هذه الجريمة، مضيفًا ان معدلات جرائم الاغتصاب قد أرتفعت خلال السنوات الأخيرة، مشيرا إلى زيادة نسبة المحاضر التي تحرر يوميا بشأن هذه الجريمة خاصة في أقسام بولاق الدكرور وإمبابة .وأضاف في تصريحات لـ" بلدنا اليوم " أنه لابد من معاقبة مرتكب جريمة الاغتصاب فى حق من هم أقل من 10 سنوات بالإعدام، وفى حق من هم أكبر من ذلك بالمؤبد، مشيرًا إلى أن تغليظ العقوبات وسن القوانين الحل الأسرع للتصدي لتلك الظاهرة، والدولة تواجه مشكلة كبيرة وهى تكدس السجون المصرية، وتضطر الحكومة إلى إصدار عفو أو خروج قبل انقضاء الفترة، وهى مشكلة التكدس الكبير داخل السجون الذى يسبب الأمراض اللعينة وانتشار الأوبئة، ولذلك يجب على الحكومة العمل فى بناء سجون جديدة حتى تتسع لكل المسجونين.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات