رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

بالفيديو.. بلدنا اليوم تحاور «ابن النبي» بالغربية: لم أدّعي النبوة ورؤيتي للرسول هبة

شهدت محافظة الغربية خلال تلك الأيام الماضية، حالة من الجدل إفتعلها مجموعة من الجماعات السلفية بين أهالى قرية كفور بلشاي التابعة لمركز كفر الزيات بمحافظة الغربية، عندما صرح أحد مشايخ الصوفية أنه يرى الرسول الكريم في المنام واليقظة وأنه تحدث إليه وأخبره منذ 3 شهور أنه "ابنه". اعتبر السلفيون هذا ادعاء من الشيخ عبد البديع السيد عبد الله شرشيرة، أحد أبناء القرية، ويعد فتنة بترديد تلك الأحداث على حد زعمهم بعد أن كتب على "التوكتوك" الذي يملكه عبارة "ابن النبي"، وهو ما أحدث انقسامًا بين أهالي القرية إلى فريقين الأول من مريدين الشيخ الذين يؤكدون أنه من سلاله آل البيت، والفريق الآخر ويضم القليل من أنصار السلفية من أهالي القرية والقرى المجاورة يرفضون تلك الوقائع التي يرويها ويعتبرونها مخالفة لتعاليم الدين الإسلامي خاصة بعد تروجيهم شائعات أن الشيخ "شرشيرة" يتفسير بعض الأحاديث بأسلوب يحاول من خلاله إقناع من حوله أن الرسول منحه لقب "ابن النبي" من خلال رؤيا في المنام إضافة إلى أنه يراه في اليقظة. من جانبة أكد الشيخ، لـ"بلدنا اليوم"، انه رجل صوفى منذ نعومة أظافرة حينما كان عمرة 9 سنوات ويبلغ الآن من العمر 51 عام متزوج وله ثلاث من الأبناء ولد وإبنتين سافر للعمل بالمملكة العربية السعودية لمدة عامين أدى خلالهم العمرة مرتين عن نفسه ومرتين عن والده. وعن تلك الإشاعات التى شنتها تلك الجماعات علية عن قوله أنه إبن النبى قال: "أولاً أنا بشكر جميع أبائى فى الله ونشكر جميع اخوانى فى الله ونشكر جميع ابنائى فى الله كل الى تجمعوا سواء كانوا يدافعوا عن الحق يدافعوا عنى او ذموا حتى الناس الى ذمتنى انا مسامحهم ونشكرهم ونحمد ربنا ان هناك شباب ورجال وابناء يغاروا على دين الاسلام على دين المحبة دين سيدنا النبى دى غيرة على الاسلام". وتابع:" لي عتاب بسيط معهم أن هناك بعض الناس استخدموا الفاظ السب وهذه ليست من صفات سيدنا النبى لو اراد المجادلة فالحسنى أولى بذلك". وعن ما تم تداوله من قبل البعض، عن رفضه مناظرة بعض من الاهالي ذهبوا الية فى منزله لمناظرته، أكد شرشيرة أنه لم يأتي أحد لمناظرته، وهو مستعد للمواجهة،" يريدون مناظرتى فيما قلته او فى العمل ولكنى والحمد لله انا على استعداد بتوضيح اى كلمة خرجت منى بالكتاب والسنه النبوية". وعن شروطه لإجراء المناظرة قال:" بعض الناس كلموني تليفونيًا عن طريق احد المريدين يطلبون مني مناظرة وأنا وافقت، لأن المولى سبحانه وتعالى أعطانى العلم من عنده لكن بشرط أن يأتى بتصريح أمني لتأمين من يحضر، فأنا لا اتحمل نقطة دم واحدة تخرج من مسلم يقول لا الة الا الله سيدنا محمد رسول الله، ولكنهم رفضوا ذلك". وعند سؤاله عن اتهامه بأنه ليس مؤهل أو خريج احدى جامعة كي يخطب بالناس ويحكم بينهم بالقرآن:" وهذا المجال ليس مجالك: "انا لم أخطب من على منبر، بل أجلس في بيتى للذكر، فبعد صلاة العشاء كل ليلة نستغفر المولى انا واحبائى وضيوفي، فباب الساحة مفتوح لأى احد نستغفر الله 100 مرة نصلى على سيدنا النبى 100 مرة لا الة الا الله 100 مرة ونختمها بالصلاة على النبي". "اللهم لاحول ولا قوة الا بالله العظيم حاشا لله انه إفتراء وكذب ما قولت هذه قط، ومن لديه دليل يذهب لمشيخة الازهر، فسيدنا النبى خاتم الانبياء والمرسلين"،هكذا رد عباده على ما تم تداوله من ادعائه للنبوة. أما عن علاقة الصوفية والتشيع، اضاف:" الصوفية هنا فى مصر معتدلة نحن نحب الله اولا، وثانيا نحب سيدنا رسول الله وأل بيته الكرام وزوجات الرسول والصحابة، فأهم شىء فى الصوفية موت النفس". ووجه عبادة، الشكر لكل من انتقده سواء كان اخوانى أو سلفى أو صوفي، مؤكدًا أنه رأى الرسول الكريم بالفعل فى المنام، فهناك الكثيرون الذين كشف الله عنهم من ذوى البصيرة وشاهدوا الرسول فى المنام مستشهدا بالحديث الشريف" من رأنى فى المنام فقد رآني فإن الشيطان لا يتجسد بى". وعن رؤيته للرسول، كشف عباده أنه رأى الرسول الكريم مرات عدّة فى منامه وأول مرة رأى فيها الرسول قال له صلوات الله عليه وسلامه:" ازيك يا استاذ عباده" وهذه كانت المرة الأولى التي يرى فيها الرسول في المنام وتكررت بعد ذلك الرؤية مرات عديدة. واستطرد:"في إحدى المرات رأى النبي في المنام وقال له "ازيك يا ابني"، فنحن جميعًا أبناء الرسول وزوجاته أمهات جميع المؤمنين". وأكد الشيخ أن بعض زيارات النبي، كانت تقتصر على النظره فقط والتي يعلم من خلالها الرساله التي يريد رسول الله توصيلها له، لافتا أن أحد الصالحين رأى النبى فى المنام وأعطاه رغيف من الخبز فأكل نصفه وترك نصفه وعندما استيقط وجد النصف الثانى من الرغيف فى يده. وعن علاقته بآل البيت، أشار عبادة أنه ينتمى إلى الطريقة الشاذلية لشيخها حسن الشاذلي الذى يمتد نسبه إلى الحسن والحسين أحفاد سيدنا محمد صل الله عليه وسلم، مضيفًا أنه التقى بالعديد من مشايخ الطرق الصوفية منهم الشيخ الإدريسى. و تابع:" اشتقت فى أحد المرات لزيارة ضريح الشيخ أبو الحسن الشاذلى وكنت فى حيرة من أمرى متى سأقوم بزيارته فرأيت النبى فى المنام وقال لى " إن شاء الله ستذهب لأبو الحسن بعد 3 شهور وأنا معك وأهل بيتي"، فسيدنا النبى حر ونور لا يراه إلا رجل صالح وكون النبى يقول ذلك فهو حر فى أن يقول ما يشاء". وأكد "عباده" أن لديه مريدين من عائلته ومن عائلات أخرى ويجتمعون يوميا عقب صلاة العشاء فى منزله يستغفرون الله مائة مرة ويصلون على النبى محمد مائتين بصيغ مختلفة، لافتًا إلى أنه له مريدين من خارج القرية يتواصل معهم على "الفيس بوك"، ولم ينضم للمجلس الاعلى للطرق الصوفية وأن طريقته تسمى بـ"مجلس اهل البيت". ووجه الشيخ عباده رساله لمنتقديه قائلاً: "توبوا إلى الله وارجعوا إلى الله واجلعوا المجادلة بالتي هي احسن ولو سمعتوا حاجة عنى تعالوا راجعوني فيها قبل ما تنشروا حاجة مش صحيحة، لأنني لم أدعي النبوة نهائيًا". واختتم حديثه، موضحًا أن آل البيت أقرب الناس إلى قلبه وعلى رأسهم سيدنا محمد خاتم الانبياء والمرسلين، موجهًا رسالة للجميع بعدم اليأس من رحمة الله، ومن يتذمر من غلاء الأسعار عليه أن يبدأ بنفسه في ترشيد الاستهلاك، وأن نرضى بقضاء الله وهذه من خصائص الصوفية وأن نساعد الرئيس والحكومة في النهوض بمصر.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات