رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

«مجنونة يا قوطة».. حروب في إسبانيا لإخراج الكبت

انطلق صباح اليوم الأربعاء، مهرجان حرب الطماطم بإسبانيا، والذي يقام سنويًا بآخر أربعاء من شهر أغسطس، وشارك آلاف الأشخاص من عدة دول من بينها بريطانيا واليابان والهند والكويت ولبنان وأستراليا، في أكبر حرب طماطم في العالم، وهي عبارة عن تقليد نظم للمرة الأولى في العام 1945 يقوم على الشجار برشق الطماطم.ويقام المهرجان لمدة أسبوع ويضمن الموسيقى، العروض، رقص وألعاب نارية، وفي الليلة التي تسبق المهرجان يتسابق المشاركون في طبخ الباييا Paella.وبحسب وكالة "رويترز" فإن المشاركين تبادلوا التراشق باستخدام 160 طنًا من الطماطم، وذلك وسط تعزيزات أمنية بعد هجمات المتطرفين الأخيرة في كاتالونيا، احتشد المشاركون من داخل إسبانيا وخارجها للمشاركة في المهرجان الذي يقام في بلدة بونيول بشرق إسبانيا ويعرف باسم (توماتينا).ورأى رئيس بلدية المدينة رافايل بيريس، في حديث إذاعي أن النجاح "الفريد" لهذا الاحتفال سببه أنه يتيح لكل شخص إمكانية إفراغ ما بداخله من مكبوتات.وأكد على أن "هناك بلاد يصعب على سكانها فيها التعبير تماما، فاليابانيون مثلا يعيشون في بلدهم بشكل منظم جدا، فحين يصلون إلى هنا يتغير كل شيء".فيما قال رئيس الحرس المدني بالمدينة وفق وكالة رويترز، إن الإجراءات الأمنية شددت بمشاركة رجال الشرطة وأفراد الأمن المحليين بعد الهجمات المسلحة التي وقعت في قطالونيا هذا الشهر وأسفرت عن مقتل 16 شخصا، وقالت متحدثة باسم الحرس المدني إن إجراءات مماثلة ستتخذ حيال العديد من المهرجانات الوطنية الإسبانية.وتنتعش مدينة بونول سياحيا بفضل مهرجان الطماطم وشعاراته التى تغطى ارجاءها، بتغطية واجهات المتاجر والمنازل لحمايتها من عصير الطماطم وتكدس الحشود الضخمة المشاركة فى الحدث السنوى بالأسبوع الأخير من شهر أغسطس كل عام.ويقال إن "حرب الطماطم" تعود إلى تراشق عفوي نشب بين قرويين في 1945 لكنه اجتذب بعد ذلك اهتماما من أنحاء العالم.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات