رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

بني سويف: الري تستعد لاستيعاب أي مياه ب 6 مخرات للسيول (تقرير)

مع قرب حلول فصل الشتاء وإحتمالات سقوط أمطار وسيول، تقوم محافظة بني سويف بتعزز إستعداداتها، لمواجهة تلك الكوارث الطبيعية، بتدريبات وتجارب عملية بإشراف القوات المسلحة والرقابة الادارية، في هذا الصدد.أكد المهندس عمارة أحمد وكيل وزارة الري ببني سويف في تصريحات خاصة لـ "بلدنا اليوم"، إن جميع مخرات السيول ببني سويف، عددهم 5 مخرات شرق بني سويف، مخر سيل واحد، باهناسيا غرب المحافظة، يصب على بحر يوسف، بحاله جيده وتم عمل الصيانه اللازمه، فضلا عن نظافة المخرات والتأكد من عدم وجود معوقات من التعديات، مشيرا إلى أن المخرات جاهزه لاستقبال أي كميات من مياه السيول.فيما أكد أحمد حمدى وكيل وزارة التضامن الإجتماعي، أن المديرية نصبت "15" خيمة للمعيشة، و2 للحمام، وواحدة للمطبح، من مركز الإغاثة بالمديرية، ضمن خطة المحافظة، تحسبا لوقوع كوارث طبيعية وسيول، مع قرب حلول فصل الشتاء. وكان المهندس شريف حبيب محافظ بني سويف، إستعرض خطة الاستعداد لموسم الشتاء ومواجهة السيول المحتملة، حيث تتكون الاستعدادات من خطة عامة تتضمن خطط فرعية لكل القطاعات والجهات المعنية، مشددًا على أهمية أن توفر الخطة عوامل الاستعداد التلقائي لأي أزمة أو كارثة محتملة، وذلك بهدف التعامل الصحيح معها دون تفاقم آثارها. وطالب محافظ بني سويف، بأهمية أن تتضمن الخطة عنصر التنبؤ بالمشكلة وإجراءات التعامل معها للتخفيف من آثار حدوثها، مشيرًا إلى أن هذا العنصر يوفر معلومات مستقبلية يتم إعلام المواطنين بها لاستعداداهم وتوفير احتياجاتهم الأساسية والذي يخفف من حدة المشكلة وآثارها المتوقعة. وشدد المحافظ على أهمية أن تتضمن الخطة خطوات عملية وتفصيلية للسيناريوهات المعدة للتعامل مع أية أزمة أو كارثة أو مشكلة في أي قطاع حيوي، مثل السيول التي قد تؤثر على احتياجات المواطنين من المياه أو التسبب في الضرر للمواطن في شؤون حياته أو إلحاق الضرر بالشوارع أو الطرق، وتعطيل الحركة المرورية وغيرها من الآثار التي قد تتسبب فيها السيول أو الأمطار، مؤكدًا على أن توافر الخطط البديلة للتعامل مع الاحتمالات المتوقعة والآثار المحتملة لأية أزمة نخرج منها بأقل خسائر ممكنة. وبحث شريف حبيب مع التنفيذيين، الاستعدادات وموقف القطاعات الحيوية والخطة المشتركة بين المحافظة وكافة الجهات المعنية والمجتمع المدني في مواجهة الأزمات والكوارث المحتملة خاصة مع قرب حلول فصل الشتاء والذي يكثر فيه السيول والأمطار ببعض المناطق بدائرة المحافظ، بحضور العميد وليد نافع عضو مكتب الرقابة الإدارية، واللواء فؤاد الوكيل مساعد مدير الأمن للشرطة المتخصصة، والعقيد محمود عبدالمجيد بشير المستشارالعسكري للمحافظة، واللواء عصام العلقامي السكرتير العام، واللواء خميس أبو الفضل السكرتير العام المساعد، فضلًا عن رؤساء المدن السبع ومسؤولي كافة القطاعات وممثلي جمعية الهلال الاحمر. وناقش المحافظ مسؤولي الري فيما يخص مخرات السيول واتخاذ التدابير اللازمة، بالإضافة إلى استعداد قطاع مياه الشرب ومستوى التنسيق بين الجهتين في حالة حدوث السيول وتأثيرها على محطات مياه الشرب، مشددًا على ضرورة الاستعداد بالإجراءات الفنية المناسبة، لضمان عمل المحطات بشكل طبيعي لتلبية احتياجات المواطنين من مياه الشرب النقية طبقًا للمواصفات. واستعرض المحافظ بيان المعدات المتوافرة والإمكانات المتاحة التي تتضمنها الخطة والتي تشتمل على إمكانات الجهات الحكومية والخاصة والتي يمكن أن تعتمد عليها المحافظة لمجابهة الأزمات والكوارث، وضمن خطة القوات المسلحة في هذا الشأن مشددًا على ضرورة التأكد من هذه البيانات خاصة الحالة الفنية للمعدات وآلية استعمالها عند وقوع الحدث. ووجه "حبيب"، بالتنسيق الكامل والتواصل المستمر بين الجهات المعنية لسرعة التعامل مع المواقف المحتملة، وذلك من خلال غرفة العمليات بالديوان العام والغرف الفرعية بمديريات الخدمات والوحدات المحلية مع تفعيل جروب على الواتس لهذه المنظومة بأكملها لسرعة التواصل وتحقيق أفضل أداء، مع تدراك الملاحظات والسلبيات التي ظهرت في الفترات الماضية خلال التجارب العملية التي تقوم بها الجهات المعنية بالمحافظة. وأمر محافظ بني سويف كل رؤساء الوحدات المحلية والقطاعات المعنية بسرعة التفاعل الايجابي مع مجموعة التدريبات والتجارب العملية التي تنفذها الجهات المعنية باشراف القوات المسلحة والرقابة الإدارية والتي تهدف إلى الوقوف على مدى كفاءة الأجهزة التنفيذية والاستعداد لمواجهة أية طوارئ أو أزمات محتملة وآليات التعامل معها.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات