رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

«ميليشيات الخطف».. مسلسل جديد ترأسه إيران لابتزاز دول الشرق الأوسط

ما زالت إيران تسير في مسلسل الخيانة والغدر التي بدأته ونجحت في العديد من حلقاته في محاولة منها لإسقاط دول الشرق الأوسط لتصبح هي المهيمنة على المنطقة، اعتقادًا منها أنً تلك الدول تزاحمها وعلى رأسهم مصر والسعودية والإمارات.إيران لم تكن دائمًا واضحة في الصورة بعد أي كارثة، فهي من ابتدعت قديمًا ما يسمى بميليشيات شيعية والتي شاهدناها جميعًا في العراق وسوريا، في محاولة منها لخلق نوع من الحرب الأهلية بين جميع الطوائف المتواجدة في تلك الدول، وبالفعل نجح الأمر في بعض منها ولكنه فشل وبجدارة في الأخرى.تحدث إحدى المواقع الإيرانية وتحديدًا «إيران أوبزيرفر» عن أنً إيران تبحث عن طرق مختلفة لتهديد البعض في دول الشرق الأسلوب، تلك الوسائل الإيرانية المشبوهة كان على رأسها خلق ميليشيات مسلحة والتي اتبعت أسلوب الخطف، والذي يعد أهمّ الوسائل التي استغلّتها تلك الميليشيات للوصول إلى أهدافها والحصول على فديات في المقابل كما نقلت من قبل الموقع عن صحيفة الشرق الأوسط. يحاول النظام الإيراني وضع الشرق الأوسط بكامله تحت مخاطر الحرب، إضافة إلى تسببه في إطالة النزاع وعرقلته للحلول الدبلوماسية للأزمات، وذكرت الصحيفة أنّ الاختطاف هو واحد من أسوأ الأعمال الإرهابية التي شنّتها إيران أو ميليشياتها حول العالم للوصول إلى أهداف متعددة.البعض تيقن أنً هذا الأسلوب سيفشل بالتأكيد خاصة وأنً دول الشرق الأوسط لن تقبل بمثل هذا الاستغلال، إلًا أنًه ووفقاً لعدد من التقارير الدوليّة، استطاعت المجموعات الإرهابية أن تحصل على مئات الملايين من الدولارات من خلال فديات أعقبت خطف سوّاح أجانب، صحافيين، سياسيين، وحتى نساء ينتمين إلى بعض المجموعات الإثنية. ولم تستثنِ المجموعات الإرهابية الناشطين في منظمات إنسانية كانوا في مهمات إغاثة لأشخاص وقعوا ضحيّة كوارث إنسانية أو نزاعات مسلّحة.وأضاف الموقع نقلاً عن الصحيفة نفسها أنّ قطر أيضاً حاولت استغلال بروباغاندا الخطف لتحويل 500 مليون دولار للحشد الشعبي المدعوم من إيران تحت ستار إطلاق سراح صيادي سمك قطريين تمّ اختطافهم في العراق. الحوثيون وحزب الله جزء من ميليشيات طهرانويشير "إيران أوبزيرفر" إلى أنّ النظام الإيراني أكّد أنّه سيستمر في دعم الحوثيين الذين يحاربون بالنيابة عنه في اليمن كما رفض أن يناقش أي توقف محتمل عن دعم ميليشيا حزب الله في لبنان. وقال الجنرال محمد علي جعفري قائد الحرس الثوري إنّه سيستمر في دعم المقاتلين الحوثيين بعدما أطلقوا صاروخاً بالستياً إيراني الصنع باتجاه المملكة العربية السعودية من قبل. وأضاف الموقع أنّه من غير المفاجئ عدم مبادرة النظام الإيراني إلى التوقف عن دعم الحوثيين بعد عمليّة إطلاق الصاروخ. فكل الأدلة تشير إلى أنّ هذا النظام هو من أمر بشنّ الهجوم كي يتسبّب بالأذيّة للسعوديّة، وفي نفس الوقت، كي يتفادى الاتهام والعقوبة المباشرين. وبذلك يكون النظام الإيراني قد تعاطى في الهجوم الصاروخيّ الأخير بالطريقة نفسها التي يتعاقد فيها أي شخص مع قاتل مأجور لتنفيذ أهدافه.يضيف الموقع أنّ جعفري ذهب أبعد من ذلك فوصل إلى الإشادة بالميليشيات الإيرانيّة الإرهابية المنتشرة على امتداد الشرق الأوسط، مشيراً إلى أنّ إيران لم ترد "مواجهة مباشرة مع السعوديّة". ومن هذه الناحية، ليس سراً أنّ إيران تفضّل شنّ الحروب بالوكالة في دول أخرى، وتتسبّب بالأضرار إلى المنطقة ككلّ على أن تواجه السعوديّة في معركة حقيقية، ويستشهد "إيران أوبزيرفر" بما كتبه المحلل الأمني والمتخصص في شؤون الشرق الأوسط إبراهيم العثيمين على موقع العربيّة: "كداعم وضامن للميليشيات الحوثيّة، تجاوزت إيران كل خطّ أحمر في النزاع مع السعودية ومع دول المنطقة بشكل عام ... لم لو يدعم النظام الإيراني الحوثيين، لما تمّ استهداف السعودية أبداً". غيران تخالف القانون الدوليومن خلال تزويد منظمة إرهابية بالصواريخ البالستية، خرقت طهران مباشرة القرار الأممي 2216 الذي يحظّر تسليح الميليشيات الحوثية والقرار 2231 الذي فرض قيوداً على تطوير إيران برنامجها للصواريخ البالستيّة. وأضاف الموقع أنّ النظام الإيراني يضع الشرق الأوسط بكامله تحت مخاطر الحرب، إضافة إلى تسببه في إطالة النزاع وعرقلته للحلول الديبلوماسية للأزمات. وشدّد على أنّ نظام الملالي كان في حالة خرق للقوانين الأممية عمليّاً، منذ أن تمّ تمريرها كما لم يتلق سوى إدانات بسيطة، ولهذا السبب على الأرجح، يشعر الإيرانيون أنّهم مرتاحون خلال تكرارهم لخرق العقوبات الدوليّة والاعتداء على دول الشرق الأوسط.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات