رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

برعاية قبطية.. «نظم التعليم ومجتمع المعرفة» لتطوير المنظومة التعليمية

تسعى وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، في تطوير المنظومة التعليمية، من خلال استخدام العديد من الأساليب لتطوير أي منظومة مهتمة بالتعليم والتنمية المهنية، وفي هذا الإطار، قامت الأكاديمية المهنية للمعلمين بالتعاون مع الجمعية المصرية للتربية المقارنة والإدارة التعليمية في تنظيم فعاليات المؤتمر العلمي السنوي الخامس والعشرين بعنوان "نظم التعليم ومجتمع المعرفة"، برعاية الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية.الحضوربحضور الدكتور شاكر محمد فتحى رئيس المؤتمر ورئيس مجلس إدارة الجمعية، والدكتور صلاح غنيم مدير الأكاديمية المهنية للمعلمين ونائب المؤتمر، والدكتور بيومى محمد الطحاوى نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية ونائب المؤتمر، والدكتور حسن جاويش نائب مدير الأكاديمية، والدكتور رسمى عبد الملك رئيس لجنة التعليم والبحث العلمى ببيت العائلة المصرية، وعدد من أساتذة الجامعات والمهتمين بالمجال التعليمى.المعرفة وليس التلقينوفى كلمته، أكد الدكتور صلاح غنيم، على أنه لم يعد مقبولًا اقتصار التعليم ومؤسساته على تلقين المعلومات، بل يجب أن ينحو إلى تمكين المتعلم من تمثّل المعرفة وإنتاجها مع تدريبه على التطبيق العملي لها، ولذلك ينبغي الاهتمام والارتقاء بنوعية التعليم والنهوض بمستوى جودته حتى يصبح خريجوه أكثر قدرة على الارتقاء بنوعية الحياة، وأكثر قدرة على الدخول في السوق العالمي بتنافسيته القوية والعولمة المهيمنة بقدرات وإمكانات ومهارات ذات مستوى عالمي، فالمتعلم هو حجر الزاوية في التعليم.أجندة المتعلموأشار غنيم إلى أنه يجب بناء التعليم على أجندة المتعلم (طاقته، وحاجته، وميوله، واستعداده)، لذلك يجب أن يتغير دور المعلم ليواجه هذه التغيرات والتحديات.أهداف استراتيجيةوقال غنيم: هذه التغيرات والتحديات لا يمكن الاستجابة لها بأساليب تقليدية، وإنما ينبغي التعامل معها من خلال رؤى وأهداف واستراتيجيات مختلفة في الكم والنوع، وأساليب تعتمد فكرًا تربويًا مغايرًا، فكرًا ينظر إلى المستقبل بهدف متحرك أساسه نظام تربوي قوي ومرن ومتجدد، ومحوره العنصر البشري القادر على تحليل الحاضر والتفاعل الفوري مع المتغيرات، وابتكار الحلول العملية بنًاء على رؤية واضحة لما ينبغي أن يكون عليه النظام التربوي في مرحلة ما في المستقبل.تحدي كبيروتابع غنيم بأن التربويون أمام تحدٍ كبير وخيارٍ استراتيجي لا مفر منه، فنماذج التعليم التقليدية لم تعد قادرة على معالجة المشكلات التعليمية أو مواجهة تحديات الثورة المعلوماتية، ولابد من إعادة صياغة المفاهيم التعليمية بطريقة جديدة وإحداث تغيير جذري في البنية الفكرية للنظم التعليمية، وإعادة تصميم بيئات التعلم اﻟﻤﺨتلفة بما يتلاءم مع متطلبات هذا التغيير.خطوات جادةوأشار غنيم إلى أنه من هذا المنطلق اتخذت الأكاديمية المهنية للمعلمين خطوات جادة وملموسة لتأهيل معلمي مصر ليقوموا بدورهم في إنتاج وتوليد المعرفة بالبحث والإبداع والابتكار وتطوير المعرفة الموجودة من خلال توظيف مهارات التفكير، ونشرها وتعليمها باستخدام بيئات التقنيات الحديثة، والإفادة منها وتوظيفها في العملية التعليمية والتعلّمية، وتكوين الاتجاهات الإيجابية لديهم في سبيل تجويد عمليتي التعليم والتعلّم، كل ذلك بهدف تحسين مخرجات العملية التعليمية.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات