رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

خالد الحجر يراهن على «جريمة الإيموبيليا»

أشار المخرج خالد الحجر لتحمسه ورهانه على تقديم فيلم «جريمة الإيموبيليا»، الذي تدور إحداثه في إطار التشويق، وذلك لرغبته في تصوير فيلم يعتمد أحداثه على الإثارة والتشويق، بالإضافة لرغبته في تقديم عمل سينيمائي يخلد اسم العمارة العريقة التي تعتبر من أهم وأضخم العماير بالقاهرة الكبرى، والتي تم بنائها نهاية ثلاثينيات القرن الماضي، حيث سكنها عدد من المشاهير ونجوم الفن والمجتمع كـ أنور وجدي وزوجته ليلى مراد وغيرهم من المشاهير.كما أوضح خالد الحجر قائلًا:« إنني كنت محظوظا في أن أسكن منذ 4 سنوات في عمارة الإيموبيليا التي سكن فيها العديد من النجوم والمشاهير، وفكرت منذ أن عشت فيها في تقديم عمل سينمائي لإحياء وتخليد اسم تلك العمارة العريقة، يتناول إحدى الجرائم ويعتمد على الإثارة والتشويق مثل الروائع السينمائية التي قدمها المخرج المتميز ألفريد هيتشكوك»، مؤكدًا أن تلك هي المرة الأولى له التي يقدم فيها فيلم من نوعية أفلام الإثارة والتشويق.أما عن قصة الفيلم، فأكد «الحجر» أن العمل غير مستوحى من قصة حقيقية، قائلًا:«على الرغم من أنه من الممكن أن يتضمن الفيلم أجزاء من أحداث حقيقية لكنه يتضمن أجزاء أخرى غير حقيقية، ولكن أحداثه تدور في إطار مليء يالتشويق»، مشيرًا لأن هذا الفيلم هو ثاني الأعمال السينمائيه له التي تدور في مكان واحد، وذلك بعد فيلمه الأخير«حرام الجسد»، وأضاف أنه هناك عدد كبير من الأفلام العالمية التي تدور أحداثها في مكان واحد، وحققت نجاحًا جماهيريًا عظيمًا.كما أضاف الحجر«أرى أن نجاح تلك النوعية من الأفلام تحدي كبير بالنسبة للمخرج وكاتب السيناريو أن يتم تقديم عمل محكم، وفي نفس الوقت لايشعر المشاهد بالملل من الاعتماد على "لوكيشن" تصوير واحد»، حيث أكد أن هذا النوع من الأفلام يتحمس له الكثيرون ممن يتطلعون لتنفيذ فيلم بميزانية منخفضة، مع هذا فإن تلك النوعية من الأفلام تتطلب بذل جهد كبير من قبل كل الممثلين والمخرج أيضا، حيث لابد من تصوير العمل من زوايا جديدة كي لا يشعر المشاهد بالملل.أما عن إختياره لأبطال الفيلم، فأكد الحجر على حرصه الشديد على إختياره الفنان المناسب للدور المناسب، وذلك وفقًا للسيناريو بالإتفاق مع جهة الإنتاج، كما أن الأهم هو قدرات الممثلين وموهبتهم وليس شرطًا الإعتماد على أسماء نجوم مشهورين.أما عن طرحه الدائم للقضايا المثيرة للجدل خلال أعماله، قال خالد أنه دائما يسعى لتقديم موضوعات جديدة ومختلفة، ولأن الجدل سيظل موجودًا في السينما مهما كانت الموضوعات.كما أشار إلى أن العديد من الأعمال التى يتم تصنيفها «للكبار فقط» تلاقي رد فعل سلبى عند طرحها بدور السينما، وذلك لتجنبها من قبل عدد كبير من العائلات، بسبب التصور الخاطئ لعبارة «للكبار فقط»، حيث أنه من الممكن أن يكون المقصود بها أن الفيلم يحتوى على بعض مشاهد العنف أو المشاهد الحادة ليس إلا.وبشأن إختفائه من الدراما التليفوزيونيه لفترة طويلة، أوضح الحجر بأنه قدم العديد من الأعمال الدرامية الناجحة، فبعدما حقق مسلسله «شمس» مع الفنانة ليلى علوي ابتعد عن الدراما لرغبته في تكثيف جهوده للسينما التي يعشقها، لكنه سيقدم عملًا دراميًا خلال الفترة القادمة بمشاركة عدد كبير من النجوم، حيث يعرض خارج السباق الرمضاني.وفي النهاية أنها الحجر كلامه بتمنيه أن يقدم عملًا سينمائي يتناول مصر خلال الفترة الملكية، وعمل آخر تدور أحداثه في الصعيد.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات