رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

«بعد انتحار طالب الأسكندرية».. «خبراء» الإكتئاب والهلاوس السمعية وراءه

ظهرت حالات انتحار في الآونة الآخيرة، وتنوعت في طريقتها بين القفز من مكان مرتفع، وشرب السم، وعدم القدرة على الإنفاق علي أسرته.. يرحلون تاركين ورائهم مشاعر مليئة بالحزن والكبت والندم، فالمنتحر لا يفكر سوى في إنهاء حياته، نظرا لما يملأها من اضطرابات وقلق، غير مبال بأسرته، تاركهم غارقين فى أحزانهم وجراحهم وندمهم على فراقه.«فادي» طالب بكلية الطب جامعة الأسكندرية الوصول إلى كلية قمة ليس وحده سببًا كافيًا للسعادة، إنما معاملة الأسرة كذلك، وهذا ما دفع «فادي» طالب بالفرقة الثانية بكلية الطب جامعة الأسكندرية للإنتحار.إنتحار 3 طلاب بسبب نتيجة الإعداديةالإنتحار لا يعرف سن، فهو يلوح بأفق الجميع، فمثلما يتعرض الشاب الكبير لأزمات نفسية واجتماعية، كذلك الأطفال.أقدمت "هاجر.ع.ش.ر"، 14 سنة، و«هويدا.م.ع »، «محمد.ا.ا»، المقيمين بمركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة، علي الانتحار بتناول أقراص مبيد حشري خاص بحفظ الغلال، بسبب حصولهم علي مجموع ضعيف ورسوبهم في الشهادة الإعدادية.من جانبه قال الدكتور جمال فرويز، ستاذ الطب النفسي بجامعة القاهرة، إن الأسباب النفسية هي تدفع بالإنسان إلي الإنتحار،  فالإكتئاب النفسي الشديد أو الإكتئاب السوداوي، حيث أنه يجعل الإنسان يتخيل أنه عديم الفائدة في الحياة، التي لا يري فيها طعم أو لون فبالتالي يتخلص منها بالإنتحار، ولا يتوقف الإنسان عن أذية نفسه فقط، بل ممكن أن يؤذي أشخاص آخرين من أسرته، سواء زوجته أو أولاده أو والديه، كأن يقتل أحدًا منهم ثم ينتحر.وأشار "فرويز"،وهناك نوع آخر من أنواع الإكتئاب، هو "التفاعلي"، ويأتي عندما يتعرض الإنسان لضغط نفسي شديد، ويكون هذا النوع من الإكتئاب في مراحل سنية معينة، من سن 14 لـ 25 سنة، وتسمي هذه المرحلة بتدهور سن المراهقة، بمعني أنه إذا تعرض بضغط نفسي حتي لو بسيط، قد يتخلص من حياته برد فعلي سريع.وأوضح أستاذ علم النفس، وتعاطي المخدرات،تدفع للإنتحار، حيث أنها تسبب للإنسان هلاوس سمعية يمكن أن تأمره بالإنتحار، وأيضًا مرضي الفصام يحدث لهم هلاوس سمعية تأمرهم بالإنتحار، مضيفًا أن المرض المذمن يمكن أن يؤدي بصاحبه إلي الإنتحار، مقل السرطان والكبد وغيرها من الأمراض المذمنة، فيسطر عليه الإكتئاب التفاعلي وينتحر.وأكد "فرويز"،  أن التخلص من فكرة الإنتحار عن طريق الوعي، كأن يعرض الشخص المكتئب نفسه علي طبيب نفسي، ويتابع معه العلاج حتي يتمكن من التخلص من هذه الحالة.وفي نفس السياق، قال الدكتور حامد الهادي، أستاذ علم الاجتماع بكلية الآداب جامعة الزقازيق، إن هناك أنواع متعددة للإنتحار، مثل الأناني، ويكون نتيجة ضعف العلاقة بين الإنسان والمجتمع، ضاربًا بذلك مثل: "إلو رسب طالب في الثانوية العامة وانتحر، فالدافع هو حرمانه من سعادة النجاح". وأوضح "الهادي"، هناك نوع ثاني من أنواع الإنتحار يسمى "الإيثاري"، ويكون دليل علي قوة العلاقة بين الإنسان والمجتمع، حيث يقوم الإنسان بالإنتحار من أجل مجتمعه ووطنه، كأن يفجر نفسه في كتيبة عدو.     

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات