رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

فصل جديد من تاريخ «الصفعات» على وجه تميم

سطرت دولة جديدة، فصل آخر لتاريخ العلاقات الخارجية القطرية الأسود، بسبب دعمها للإرهاب الغاشم، فكانت نتيجتها قطع العلاقات مع الدول العربية، بالإضافة إلى دولة روسيا، التي تعتبر الذراع الأقوى في الخارج، فبدلًا من تسطير قطر وروسيا صفحة جديدة، قامت بعنادها بأزمة جديدة مع روسيا.والتي كان أمير قطر المدلل والرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبطالها؛ حيث طالب أمير قطر، من روسيا التدخل لحل القضية المقامة بينها وبين الدول العربية والخليجية، إلا أن الرئيس الروسي قابل هذة الفكرة بالرفض، وقام على الفور بوقف الزيارة التي من المفترض لها أن تمتد لمدة يومين، إلا أنها لم تمتد سوى يوما واحد فقط.«بوتين يكرش تميم».. هذة الكلمات البسيطة أصبحت حديث رواد التواصل الاجتماعي، في جميع أنحاء العالم، واصفين الزيارة، "أنه راح عالفاضي وخلينا نحسبها ٨ ساعات طيران وأربع ساعات مطارات وساعة رايح وساعة للكرملين من الفندق ولازم دش بعد وقبل يعني يوم كامل ضاع بس عشان يشوف بوتين نص ساعة".وتابع أخر ساخرًا : ” تميم يوم عرف أن دول أوروبا وأمريكا قاطعو روسيا قال لبوتين بقدم لك نصيحه عندي خبرة بالمقاطعة، قال بوتين عطنا ماعندك قال حط لك جدارية وخلي شعبك يوقعون عليها بوتين المجد وصدقني راح تقهرهم بعدها بوتين قال وصلوه للمطار “ .وسخر أخر قائلًا:” الزياره يومين حسب قناة الجزيرة .. وأخرتها كم ساعة فقط !! يستحق الطرد خيال المآته “.ومن هنا، أصبحت قطر الوجه الآخر لصفعات الدول العربية والأجنبية إيضًا، وأصبح هذا هو دورها فبدلًا من البحث عن مشكلة الحصار الدبلوماسي، أصبحت تتلقى الضربات بسبب تسترها على الإرهاب الأسود.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات