رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري
فيروس كورونا حول العالم
المصابون
المتعافون
الوفيات

أولياء أمور طلاب «علمي رياضة» عن جدول الامتحان: مزدحم وظالم لأولادنا

أبدى عدد من أولياء أمور طلاب الثانوية العامة، شعبة علمي رياضة، شكواهم من جدول امتحان الشعبة، واصفين إياه بالمزدحم، مطالبين وزير التعليم الدكتور طارق شوقي، بالنظر إلى شكواهم والاهتمام بها للحفاظ على مستقبل أولادهم.

 

وقالت إيمان عامر، إحدى الأمهات، إن الجدول يظلم الطلاب، نظرَا للفترة الزمنية القليلة بين كل مادة وأخرى، مضيفة: «فيه فرق بين علمي الرياضة وعلمي العلوم، في الجداول، فلماذا التفرقة بين طلاب الشعبة الواحدة؟».

 

كما أعربت عن غضبها من الوقت المخصص لحل امتحان فرع الرياضة، لافتةً إلى أن الساعتين المخصصتين في كل مادة، غير كافية لحل الامتحان، الذي يكون طويل في معظم الأحيان وهو ما يتطلب وقت كافي للحل، لتنتهي بقولها: «الرحمة بأولادنا».

 

أمّا ميرفت أبو زيد، والدة طالبة من شعبة علمي الرياضة، فقد أعربت هي الأخرى، عن سخطها من تبريرات وزارة التربية والتعليم، عن صعوبة امتحان مواد الشعبة، باعتباره في مستوى الطالب المتوسط.

وتابعت متعجبةً: «بيقولوا لو الطالب مذاكر صح هيحل الامتحان في نص ساعة، طب ازاي؟، احنا حرفيا بنموت واحنا شايفين ولادنا متبهدلين كدة».

 

وعقبت منوهةً بأن الضغط النفسي الذي يتعرض له الطلاب لم يتوقف على صعوبة الامتحان وقلّة الوقت، بل تضمنت مهاترات المراقبين، خلال اللجنة، لتضيف: «بنتي اتعرضت لضغط كبير من المراقبين، اللي بيقارنوا امتحاناتهم زمان بامتحانات دلوقتي، ويسببوا التوتر للأولاد مش يقولوهم استعينوا بالله ويهونوا عليهم الصعب بكلمة».

 

فيما استنكرت مريم سمير، مطالبات أولياء الامور بمد وقت امتحان مواد  شعبة العلمي رياضة، باعتبار أن الاعتراض لن يشكل فارقاً الآن في وقت الامتحانات، مشيرة إلى أن ذلك ليس بجديد، كونه أمر معهود منذ سنوات طويلة، مستطردةً: «ليه معملتوش نداءات من ـول العام كل اللي ـولادهم علمي رياضة، ويطالبوا أن الوقت يكون ٣ ساعات مش ساعتين فقط، لأن  الكلام دلوقتي ولا ليه لازمة»، مطالبةً بتدشين حملة بداية العام القادم للبت في مطالب أولياء الأامور لتحقيق مصلحة الطلاب.

 

واختلفت معها في الرأي، مفيدة عبد الراوق، والدة أحد الطلاب، التي قالت إنه منذ بداية العالم، تعددت نداءاتهم للوزير، بمراعاة أبنائهم في الجداول والوقت المخصص لكل مادة، ولكن لا حياة لمن تنادي، حسب تعبيرها، لتضيف: «اتكلمنا على الجدول، ورغم ذلك حطو نفس الجدول، مش هقول غير حسبي الله ونعم الوكيل، دول بيظلموا شباب المستقبل».

كما طالبت إيمان السدواي، بتمديد أوقات أداء الطلاب للمواد في شعبة العلمي الرياضة، لـ 3 ساعات، بدلاً من ساعتين، قائلةً: «زهقنا كل امتحان رياضة نقول نفس الكلام، انا ابنى اتعقد من علمى رياضه وامتحاناتها».

 

وانتهى طلاب الثانوية العامة، الأحد، من امتحان مادة الديناميكا لشعبة علمي الرياضة، وسط حالة من الغضب سيطرت عليهم لصعوبة الامتحان، وطول فقراته، علاوةً على عدم كفاية الوقت المخصص لأداء المادة.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات