رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري
فيروس كورونا حول العالم
المصابون
المتعافون
الوفيات

شبح البلاغات يطارد أبطال الدراما.. ونقاد: المعترضون شو إعلامي

أمير كرارة وأحمد عز

فى الوقت الذى شهدت فيه الدراما تغييرا جذريا وتقديم محتوي مقنع، وأعمال أصبحت جيدة وهادفة وقضايا اجتماعية وإبراز دور رجال الشرطة وغيرها كما برزت تعاملات بعض الأمهات مع أسرهن وأبنائهن، وقوبل هذا التغيير بالسلب، قام عدد من المتخصصين برفع القضايا على عدد من نجومها، ويرصد "بلدنا اليوم" أبرز الأعمال التي تم فيها تقديم بلاغ للنائب العام ضدهم.

 

والبداية كانت مع مسلسل "كلبش"، والذى لاقى نجاحًا جماهيرًا كبيرًا أثناء عرضه كما كان يحتل المركز الأول فى نسب المشاهدة مقارنته بباقي المسلسلات المنافسه له، مما جذب مخرجه بيتر ميمي لتفكير فى عمل جزء ثالث له، لم يسلم من تلك البلاغات، حيث أقامت مؤسسة راغب القانونية بالفيوم 3 دعاوى قضائية ضد الجزء الثاني من المسلسل؛ وذلك بسبب إظهار أهالي مركز يوسف الصديق بمحافظة الفيوم كبؤرة إرهابية، وعلى الفور رد بطل العمل أمير كرارة، فى أحد البرامج، أن المسلسل لا يحمل أي إهانة لمحافظة الفيوم أو أهاليها، وأن التشبيه غير مقصود تماماً، ولا يمتُّ إلى الواقع بِصلة، وأكد أنه سيقضي يومًا مع أهل المحافظة حتى يتصالح معهم.

 

"أبو عمر المصري"

حيث فوجئ الكاتب والروائي عز الدين شكرش فشير، بحذف اسمه من الروايتين التي تشكَّل منهما المسلسل؛ وهما "أبو عمر المصري" و"مقتل فخر الدين"، مؤكًدا أنه سيحرِّك دعوى قضائية لحماية حقوقه الفكرية.

ولم يسلم المسلسل الكوميدي" ربع رومي"، من اللاغات والإنتقادات، حيث شن نقيب المحامين المصريين، سامح عاشور، هجوماً ضارياً على المسلسل؛ بسبب أحد المشاهد التي تحمل إهانة لشخصية المحامي، على حد وصفه.

وقد بلاغًا للنائب العام، المستشار نبيل صادق، ضد المسلسل يتهم الشركة المنتجة بإهانة الأسرة القضائية من قضاء ومحامين، وبأنها أظهرت المحامي على قدر من السذاجة والمهانة، وجعلت القاضي يحلف بالطلاق ويهدد المحامي بالحبس.

"خفة يد"

كما قدم المحامي سمير صبري ببلاغ عاجل للنائب العام، ونيابة أمن الدولة العليا، ضد مؤلف ومنتج مسلسل "خفة يد" لإساءته إلى رجال الدين المسيحيين، وذلك بناءً على انتقد المهندس بيشوي وجيه، أحد النشطاء الأقباط، وجود مشهد في مسلسل "خفة يد"، يُظهر رجل دين مسيحياً في أثناء عمليات النصب التي تتم داخل إحدى الكنائس، مؤكدًا أن المشهد يحمل إهانة للديانتين الإسلامي والمسيحي.

 

"شو إعلامي"

الناقد الفني طارق الشناوي، إن معظم البلاغات التي يتم تقديمها للهيئات القضائية المختصة يكون هدفها "الشو الإعلامي" فقط، حيث يحرك بعض المحامين تلك الدعاوى من أجل الظهور في الفضائيات حتى يشتهر اسمهم.

 

وأكد أن الجهات القضائية لا تنظرعلى تلك البلاغات المقدمة، إلا إذا احتوى العمل على مشاهد خارجة أو حمل إساءة إلى الدين، فهي تلك الحاله التى تبدأ اللجان المتابعة الاتخاذ القرار.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات