رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

سامح عيد: لابد من وجود جهاز للرد على الشائعات بالوزارات الخدمية

سامح عيد

قال سامح عيد، الباحث في شئون الجماعات الإسلامية، إن جماعة الإخوان وغيرها من الجماعات تناهض الدولة المصرية دائمًا بشكل أو بأخر، مؤكدًا أننا حاليًا في حرب دعائية وأن أي حرب دعائية تعتمد على جزء من الحقائق وتبالغ فيها بل وتضيف إليها أكاذيب أخرى، فمثلًا هناك ارتفاعًا للأسعار المناهضون للدولة يبالغون في ارتفاع هذه الأسعار أو المبالغة في ارتفاع مرتبات الجيش والشرطة والقضاء أو النواب.

 

وأضاف "عيد" لـ "بلدنا اليوم" أن نتائج هذه الشائعات التيلل في زعزعة جدار الثقة بين الشعب والحكومة بشكل أو بأخر، مكملًا: "يجب أن ننوه هنا أن أحيانًا البيئة تساهم في انتشار الشائعة بشكل كبير، كأن تكون الحكومة غير سياسة لا تتواصل بشكل مباشر مع الشعب".

 

وتابع : " طالبت أكثر من مرة أن الوزارات الخدمية المهمة مثل الصحة والتعليم والتموين أن يكون لديها مواقع موثقة أو أن توجد مكاتب إعلامية لهذه الوزارات تصدر بيانات بشكل مباشر للرد على هذه الإشاعات بحيث لا تترك فرصة لها فمن ضمن الإشاعات التي نشروها أن الخبز سيضاف لها بعض الحبوب التي ستقلل الخصوية أو تسبب العقم للشعب المصري فهذه حقيقة موجودة أن هناك تصريح للوزير بإضافة فيتامينات أو ماشابه ذلك، ثم تضاف إليها الأكاذيب من قبل الجماعة الإرهابية، فلو كان هناك تواصل مباشر من الحكومة وتوضيح وبث الثقة للشعب سيساهم في عدم انتشار الإشاعة لكن في جو السوشيل ميديا سريع الانتشار خصوصًا في الشائعات".

 

وذكر الباحث في الحركات الإسلامية أنه في عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر كان يوجد جهاز في المخابرات متخصص في رصد الإشاعات وتتبعها وربما تكذيبها واختيار التوقيت المناسب للرد عليها، ووقتها كانت وسائل انتشار الأشعة ضعيفة لكن حاليا الشائعات تنتشر بسرعة البرق ولها تأثير سلبي على عدم الإطمئنان والثقة بين الشعب والحكومة.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات