رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

شاهد.. انفراد ”الأقصر” مع انطلاق الموسم السياحي الشتوي

تقنيات المراقبة المتطورة بالأقصر

انفردت محافظة الأقصر، ببدء تمكين تقنية مراقبة الطرق والإشارات المرورية ومختلف الأماكن السياحية، وذلك تزامنًا مع بدء انطلاق الموسم الشتوي للسياحة العالمية والمحلية للمحافظة، حيث حرصت على تأمين جميع أماكنها السياحية التي تنفرد بها وخاصة "شتويًا"، بأحدث التقنيات العالمية في أجهزة وكاميرات المراقبة المتطورة؛ لضمان موسم سياحي خاص وآمن، يعود بالنفع على الاقتصاد المصري، وتحقيق الرخاء بالدولة المصرية.

وتشهد محافظة الأقصر حالة من التأمين المكثف لخدمة وحماية السائحين الذين يتوافدون على المحافظة الشهر المقبل مع انطلاقه الموسم السياحى الشتوي، وذلك عبر مراقبة مختلف معابد وفنادق وشوارع المدينة والمزارات السياحية المختلفة وكل ميدان وشارع فى المدينة بغرفة عمليات كبرى بالمحافظة لضمان أكبر قدر من الحماية والتأمين لكافة السياح والتدخل الفورى حال وقوع أي أزمات بمختلف أنحاء المدينة.

ويقول محمد بدر محافظ الأقصر، إن المحافظة بدأت مشروع كاميرات المراقبة المتطور المهم منذ 3 سنوات، وذلك بهدف الوصول لأعلى درجات تأمين جميع مزارات الأقصر السياحية فى الشرق والغرب من المعابد والمقابر الفرعونية المختلفة وكذلك كورنيش النيل والميادين الرئيسية، وكذلك رفع مستوى الخدمات الأمنية وإستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة، ومراقبة حركة المرور بشوارع الأقصر لتيسيرها أولاً بأول، للأفواج السياحية القادمة للأقصر، ورصد اى مخالفات يقوم بها الخارجين عن القانون.

وأضاف محافظ الأقصر أنه تنتشر بمختلف أنحاء المواقع الرئيسية بالأقصر أكثر من 175 كاميرا مجهزة للتسجيل والرصد على مدار الساعة لكافة الشوارع والميادين ومحيط المعابد والمقابر الفرعونية والفنادق المهمة بالمحافظة، موضحاً أن تلك الكاميرات نشرت خصيصاً لعمل غرفة مراقبة دائمة على مدار لـ24 ساعة فى كل شبر بالمحافظة بأكملها، للحفاظ على المدينة السياحية والأثرية الأولى فى مصر والعالم أجمع من أي صور للخروج على القانون، كما أن تلك الكاميرات يتم ربطها بالمواقع الأثرية والسياحية بأجهزة تابلت خاصة بقيادات وزارة الداخلية ومحافظة الأقصر، لمتابعة المشهد اليومى فى جميع شوارع وأروقة معابد ومزارات المحافظة بأكلمها.

وأوضح محمد بدر محافظ الأقصر، أنه كان قد انطلق المشروع فى بدايات العام الجارى فى محافظة الأقصر، ونجحت بالفعل فى الكشف والتوصل لعدد كبير من الأعمال الإجرامية والوصول لمنفذيها بل وردعها قبل حدوثها لقوة المشروع وانتشاره فى جميع شوارع المحافظة بأكملها، ويعد المشروع عبارة عن عدد من الكاميرات موزعة على شوارع المدينة بالبر الشرقى والغربى ابتداءً من مطار الأقصر الدولى وحتى المناطق الأثرية بالبر الغربى، حيث يتم التركيز على الطرق الرئيسية والسياحية للحفاظ على رونق الأقصر السياحي.

وتوجد فى محافظة الأقصر 9 غرف للعرض فى جميع أجهزة المحافظة، وهى المواقع التى تظهر فيها الصور والرصد اللحظى للشوارع وتتم من خلالها مراقبة الشوارع وإشارات المرور والمناطق والمزارات الآثرية، فتوجد منها غرفتين للتشغيل والتخزين فى آن واحد، إحداها بقاعة المؤتمرات الدولية بكورنيش النيل بالكرنك، والثانية تقع داخل ديوان عام المحافظة بكورنيش النيل، والغرف الآخرى توجد فى مناطق مديرية الأمن وغرفة النجدة ومكتب المخابرات العامة ومكتب المخابرات العسكرية ومقر الأمن الوطنى فى الأقصر، وتنتشر تلك الكاميرات فى جميع المعابد والمتاحف الآثرية بالمحافظة، والشوارع الرئيسية بالأقصر ومحيط مديرية الأمن والمحافظة، وكذلك المستشفيات الكبرى ومحطة سكك حديد الأقصر ومطار الأقصر الدولي، وجميع إشارات المرور بالمحافظة وأمام مسجد وساحة سيدى أبو الحجاج الأقصرى، وبامتداد كورنيش النيل بشرق وغرب الأقصر، والمصانع الكبرى بالمحافظة ومحطات ومحولات الكهرباء.

جدير بالذكر أن محافظة الأقصر، تحرص دائمًا في كل عام على تطوير منظومتها السياحية، نظرًا لأنها محط أنظار العالم في الأماكن السياحية التى تتميز وتنفرد بها، خاصة في فصل الشتاء، حيث يكثر السياح بها ويتوافدون عليها من جميع أنحاء العالم لقضاء موسم الشتاء بها.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات