رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

بعد إلغاء زيارة بومبيو.. كوريا تقلب الموازين على الولايات المتحدة

ترامب وكيم جنغ أون

بعدما عزم مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، على زيارة كوريا الشمالية، للمرة الرابعة، للعمل على تحسين العلاقات الاقتصادية بين الدولتين، فاجئه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، برفضه لإتمام الزيارة خلال هذه الأيام، الأمر الذي تسبب في غضب الرئيس الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، ودفعه للنطق بتصريحات تثير الجدل حول الولايات المتحدة الأمريكية.

الاتهامات

فعقب إلغاء زيارة وزير الخارجية الأمريكي إلى بيونغ يانغ، وجهت كوريا الشمالية انتقادات شديدة اللهجة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، مساء اليوم الإثنين،  واتهمتها بازدواجية المعايير وسوء النوايا.

 

وشددت صحيفة "رودونغ سينمون" الكورية الرسمية على أن القوات الخاصة الأمريكية المرابطة في اليابان تنفذ تمارين سرية، تمهيدًا للتسلل إلى بيونغ يانغ، العاصمة الكورية.

 

واتهمت الصحيفة الولايات المتحدة بـ"حياكة خيوط المؤامرة الإجرامية لشن حرب على كوريا الشمالية وارتكاب جريمة تستحق عقابا لا يرحم من قبل الرب"، في حال فشل "السيناريو غير العادل واللصوصي" لإجبار بيونغ يانغ على نزع ترسانتها النووية.

 

وذكرت الصحيفة أن كوريا الشمالية لا تستطيع أن تأخذ على محمل الجد معايير واشنطن المزدوجة، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة تجري بالتزامن مع التفاوض بابتسام مصطنع، مناورات سرية بمشاركة عناصر القوات الخاصة والذين يرتكبون جرائم قتل.

الإعلان عن الزيارة

ففي البداية تداولت وسائل الإعلام، الخميس الماضي، خبر زيارة بومبيو، لكوريا الشمالية برفقة ستيفن بيغان، الذي عينه مبعوثا خاصًا من الولايات المتحدة إلى هذه البلاد.

 

وأضاف وزير الخارجية في تصريح مقتضب سيتوجه إلى كوريا الشمالية لتحقيق مزيد من التقدم الدبلوماسي لتحقيق هدف "نزع أسلحة كوريا الشمالية النووية بشكل نهائي وبالكامل، كما تعهد الرئيس كيم جونغ أون".

 

وبعد أعلن بومبيو لموعد الزيارة، والحصول على الموعد من الرئيس الكوري، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلغاء زيارة وزير خارجيته المقررة إلى بيونغ يانغ بسبب عدم إحراز أي تقدم يذكر في المفاوضات بخصوص نزع الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية منذ لقاء القمة بين سيد البيت الأبيض وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في سنغافورة 12 يونيو الماضي.

 

 

موقف ترامب

وقال ترامب، في سلسلة تغريدات نشرها مساء الجمعة: "طلبت من وزير الخارجية مايك بومبيو عدم الذهاب إلى كوريا الشمالية في هذه الفترة، لأنني أعتقد أننا لم نحقق تقدما كافيا في نزع الأسلحة النووية بشبه الجزيرة الكورية".

 

 

وتابع الرئيس الأمريكي: "بالإضافة إلى ذلك، وبسبب موقفنا الأقسى بكثير في مسألة التجارة تجاه الصين، لا أعتقد أنهم متعاونون في عملية نزع الأسلحة النووية كما فعلوا سابقا (على الرغم من العقوبات السارية من قبل الأمم المتحدة)".

 

وأضاف ترامب: "الوزير بومبيو يتطلع إلى زيارته إلى كوريا الشمالية في مستقبل قريب، على الأرجح بعد تسوية قضية علاقاتنا التجارية مع الصين، أما أنا فأود، في هذا الوقت، أن أنقل أطيب تمنياتي وأعرب عن احترامي للرئيس كيم (جونغ أون)".

واختتم الرئيس الأمريكي بالقول إنه "يتطلع إلى لقاء معه في وقت قريب".

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات