رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

خبير سياحي: القطاع يواجه أزمة في الكوادر

السياحة

قال مجدي سليم، وكيل وزارة السياحة السابق، إن منظمة السياحة العالمية أصدرت تقريرًا أوضحت به أن أكثر نسبة زيادة في عدد السائحين كانت في سنة 2017، في قارتي أوروبا وإفريقيا، منوهًا إلى أنه مصر استطاعت أن تحقق هدفها في هذا الشأن، حيث كان هناك زيادة في عدد السائحين في عام 2018.

 

وأضاف "سليم" في تصريح خاص لـ"بلدنا اليوم"، أن زيادة عدد السائحين القادمين إلى مصر في النصف الأول من عام 2018، مقارنة بالشهور الست الأولى في عام 2017 تقدر بحوالي من 30% إلى 40%، فزادت الأعداد من حوالي 3.5 مليون سائح في 2017، إلى حوالي 5 مليون في 2018.

 

وأكد وكيل وزارة السياحة السابق، أنه بالنسبة للكوادر المدربة لخدمة هذه الأعداد من السائحين، فمصر تواجه مشكلة كبيرة في هذا الشأن منذ عام 2011 وحتى الآن، وهذا نتيجة نفور الكوادر المدربة العاملة في قطاع السياحة عندما عانت الفنادق من قلة العمل بها.

 

وتابع: "قام الكثيرين بعمل تغير تحويلي لعملهم بقطاع السياحة إلى قطاعات أخرى، والبعض الآخر سافر إلى دول أخرى للعمل في قطاع السياحة، ولهذا لا يوجد كفاءات وكوادر تفي بحاجة الحركة السياحية إذا زادت في البلاد، فالعمالة في الفنادق الآن لا تستطيع أن تقدم الخدمة المطلوبة للسائحين".

 

وأوضح أن علاج هذه الأزمة يتم من خلال تقديم برامج تدريبية مستمرة للعاملين في القطاع، هذا بالإضافة إلى الحرص على بقاء هؤلاء العاملين في القطاع لتدريب كوادر جديدة لخدمة السائحين، مشيرًا إلى أن رحلة العائلة المقدسة ليست أمر حديث وكانت موجودة من قبل، وكانت هناك الكثير من الشركات التي تعمل عليها.

 

وأشار "سليم"، إلى هناك أعدادسائحين قادمة للرحلة، ولكنها ليست بالنسبة المطلوبة، ولذلك نحن لم نحقق الهدف منها، ولكنها بالرغم من هذا استطاعت أن تجذب أعداد كبيرة من السائحين لمصر، وهناك حوالي 22 مرحلة في الرحلة، ولكن المتاح للزيارة هو 6 أو 7 نقاط فقط.        

 

موضوعات ذات صلة:

تعرف على مقترحات النواب لزيادة منظومة تدريب العاملين بالسياحة

تعرف على رأي نقيب السياحيين

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات