رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

«صلاح Vs الجبلاية».. هل يجمد «أجيري» اللاعب بسبب تصريحاته؟

محمد صلاح

 «منتخب بلا محمد صلاح».. تلك الجملة التي يصعب على الجماهير المصرية، باختلاف انتمائتهم تقبلها بأي شكل، ومع ارتفاع وتيرة أزمة الاتحاد المصري، واللاعب محمد صلاح، تساؤلات كثيرة تدور بأذهان الملايين من محبي اللاعب والذين اعتادوا على قيادة «صلاح» لتشكيل المنتخب الوطني.

 

 ومن المُسلم به أن محمد صلاح، أيقونة مدون عليها صنع في بلاد النيل، علامة إنجليزية تشهد عليها الملاعب الأوروبية، وتوثقها هتافات الجماهير «مو صلاح»، والتي تهز أرجاء المكان فإذا أردت النجاح عليك أن تلتزم الصمت قليلا حتى تثبت للجميع أن الباب الذي سيغلق أمامك ذات مرة ليس هو النهاية ولكن ما هو إلا بداية لتحقيق الحلم.

 

خرج «صلاح» مؤخرًا عن صمته وهدوئه، في أزماته المختلفة مع الاتحاد، والتي حظت باهتمام وسائل الإعلام المحلية والعالمية.

 

«واثق الخطوة يمشي ملكاً».. تلك العبارة وضعها الفرعون المصري أمام أعينه في اتخاذ القرارات، بعدما قرر أن يقلب الطاولة علي رأس الاتحاد بكشف المستور والحديث عن الاهمال وعدم التنظيم داخل معسكر المنتخب في مونديال روسيا، وبعدما تجاهل الاتحاد برئاسة هاني أبو ريدة الخطابات التي أرسلها رامي عباس، وكيل أعمال اللاعب والتي تضمن، توفير حارسين شخصيين للاعب خارج غرفة إقامته، وتوفير سبل النقل المريحة من وإلى ملاعب المباراة والتدريب (حسبما صرح اللاعب ووكيله).

 

الاتحاد ينفي البيان المزور

ولعل أن ازمات صلاح مع الاتحاد كشفت عن عدم قدرتهم في التعامل مع النجوم وهناك أكثر من مشهد برهن علي ذلك بداية من الخطاب المذكور فيه"المدعو" محمد صلاح إلي المشهد الأخر بعدما نفي الاتحاد أن الخطاب صدر عنهم، ومن ثم يخرج علينا عضو مجلس اتحاد الكرة، مجدي عبدالغني ليسيء ويقلل من إمكانيات "مو" وأن أي لاعب إذا توافرت له تلك الأجواء سيفعل ما فعله وأكثر.

 

طريقة صلاح خاطئة

قال أيمن يونس، إن أسلوب رامي عباس وكيل محمد صلاح غير لائق، متابعًا: "اللاعب لديه حق في كل طلباته، ولكن لم يصح الطريقه التي تعامل بها مع اتحاد الكرة".

 

واستكمل المحلل الرياضي، "هناك أشياء حدثت غير مقبولة، ولكن يجب أن لا نفضح أنفسنا امام العالم، وأنا اطلب منهم جميعًا مرة واحدة أن يحترمون اسم وقيمة مصر، ويجب أن يتحدث رئيس الاتحاد مع محمد صلاح حتيى تنتهي الأزمة".

 

وطالب "يونس" جميع الإعلاميين والناس من التقليل من كم الفتن المثارة في الأزمة، ومن كم التطاول الذي يحدث، مشيرًا أن الموضوع يحتاج إلي الهدوء حتى نصل إلي حل، وأن الموضوع لا ينتهي "بتطيب خاطر" محمد صلاح، ولكن يجب أن يحل وفقًا للوائح والقوانين الواضحة والثابتة على الجميع.

 

منتخب مصر ليس «صلاح» فقط 

وقال هشام يكن، نجم الزمالك، إنه يري أن ما يحدث في تلك الأزمه ما هو إلا "كلام فاضي"، (على حد وصفه)، متابعًا: "ولا يجب أن نفتعل الأزمات بعد كل فترة، ودائمًا يحاول  اتحاد الكرة  التقليل من العقوبات التي تقف أمام اي نجم يمثل مصر في الخارج".

 

وتابع نجم نادي الزمالك، أنه على الرغم من الخلاف الحاد الذي حدث، ولكن نحن لا نعلم ما هي الأزمة الحقيقية، ونحن لدينا شيء من الجهل في اختيار المعاني التي نتحدث بها لا يجب أن نطلق عن ما حدث "طلبات صلاح"، فهو نجم كبير ولكن في النهاية صلاح غير قادرعلي حمل المنتخب وحده.

 

وأعرب "يكن"، أنه لا يجوز للاعب أن يتشرط ويطلب سواء صلاح أو غيره، ولا يجب أن نبني أحقاد لمحمد صلاح، ويجب أن يكون هناك عدل ومساواة بين اللاعبين.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات