رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

قصة استغلال أغنى شاب في مصر إعلاميًا.. وحقيقة ”شيك كسوة الشتا”

محمود بدري الشهير بـأغنى شاب في مصر

فاجأ الشاب محمود بدري، صاحب مقولة "مصر حلوة بس انتو"، متابعيه بنشر صورة لشيك بخمسمائة ألف جنيه، وأرفق معها تعليقًا يشكر فيه والده على إرساله أموالاً لشراء كسوة الشتاء.

 

محمود بدري، الذي يعد أغنى شاب في مصر، ويتابعه ملايين من المصريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، استغل تلك الشهرة بالترويج للسياحة الداخلية من خلال نشره صورًا للعديد من الأماكن المميزة وتعريف مستخدمي مواقع التواصل بها، وفي كل صورة جديدة يشاركها مع متابعيه يضفي عليها مقولته الشهيرة "مصر حلوة بس انتو" مع ذكر اسم المكان الذي يروّج له أو الماركة التي حصل منها على هدية مجانية أو اشترى شيئًا منها أثار إعجابه.

 

شهرة "بدري"، لم تقتصر على العالم الافتراضي فقط، بل وصلت للإعلام، وتمت استضافته في عدة قنوات فضائية، وخلال حلوله ضيفًا بإحدى القنوات قال "بدري"، إن الطيارة التي أهداها لشقيقته كانت دعاية لطائرات المتحف الجوي. 

 

حلقة "بدري"، لم تمر مرور الكرام على متابعيه، لا سيما أنه ظهر بصورة شاب مُدّعي الثراء، ومن جانبها تواصلت "بلدنا اليوم"، معه لتوضيح الأمر هل كان كل ما مضى كذبًا، أم أن هناك كواليس أخرى لا يعلمها المتابعون؟، فأكد أنه تم استغلاله إعلاميًا، وأن القنوات التي استضافته كانت تملي عليه الكلمات وماذا يقول وماذا لا يقول، زاعمين أن ما يفعله هو مجرد دعاية؟.

 

وأضاف "بدري"، أن كل قناة كانت لها أسباب خاصة لذلك، لافتًا إلى أن إحداهما بررت ذلك بـ "تهدئة الرأي العام"، والأخرى سعيًا للترافيك، فقد نشرت الحلقة تحت عنوان "سر ثروة أغنى شاب في مصر"، الأمر الذي أغضبه بشدة، على حد قوله، موضحًا أن لم يكتشف استغلاله سوى بعد التصوير.

 

وعن سؤاله إن كان كل ذلك حقيقيًا أم لا، رد "بدري": "كل شيء حقيقي ولدي طائرة بالفعل غير التي أهدتها لشقيقتي كدعاية للمتحف المصري". 

 

وعن سؤال متابعيه بشأن سر ثروته قال "بدري"، أن والده يعيش في المملكة العربية السعودية ويمتلك معرض سيارات هناك. 

 

محمود بدري بدأت شهرته الفعلية على السوشيال ميديا بعدما نشر الطالب بكلية الأسنان بجامعة (MTI)، أنه حصل على 17.500 دولار من عائلة والدته ردًا على عائلة أبيه، التي قد حصل منها في عيد الفطر على 17.000 جنيه، فقد قررت عائلة الأم منحه العيديه بالدولار، في منافسة واضحة بين العائلتين، مرورًا بالحديث عن أسرته الثرية، وأخته التي يميزها بلقب "أميرة"، وطائرته الخاصة التي ينتقل بها، وصولًا بالحيرة التي يقع ضحيتها يوميًا في أي من سيارته يستقلها اليوم فهل يستقل اليوم الـ"لامبورجيني، ميني كوبر، مرسيدس، بي إم دبليو، فيراري" أم ماركة أخرى؟!.. الأمر الذي يعد غريبًا بالنسبة لمستخدمي الموقع ما أثار جدلًا بينهم فالبعض يتمنى له المزيد من السعادة، والبعض الآخر يقف حائرًا بين التصديق أو الحسد.

 

 

شاهد أيضًا.. 

 

- بعد وفاة ”غنوة”.. أصالة تكشف ميعاد حفلها مع أنغام

- فيديو يوثق تعرّض فنانة شهيرة لاعتداءات جنسية

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات