رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

"خليها تصدي" تقترب من المليون وتهدد برسائل للتوكيلات الأجنبية

خليها تصدي

دشن نشطاء حملة "خليها تصدي" مجددًا، دعوى أخرى عن طريق الفيس بوك، تحت اسم مليونية خليها تصدي لمقاطعة جشع تجار السيارات، لتصل حملة مؤيدي الحملة لمليون شخص.

وتوعد أعضاء الحملة، بأنه إذا لم يستجب تجار ووكلاء السيارات لمطالب الحملة، سيتم تصعيد الهاشتاجات والرسائل الخاصة للإيميلات الخاصة بوكلاء السيارات، والوصول لصفحاتهم، وفي الصفحات الخاصة التوكيلات الأجنبية على تويتر وإيملاتهم.

جدير بالذكر أن تلك الحملة قامت بتدشين عدد من الصفحات على الفيس بوك، ووصل عدد المؤيدين لتلك الحملة لـ700 ألف عضو، مجمل أعضاء الصفحات.

وكان رواد السوشيال ميديا قد دشنوا حملة خليها تصدي لمقاطعة شراء السيارات من المعارض، لمواجهة جشع التجار والوكلاء، لدفعهم على تطبيق الأسعار العادلة وتقليل هوامش أرباحهم المبالغ فيها، وذلك تزامنا مع تطبيق قرار التخفيضات الجمركية على السيارات الأوروبية، وقد حققت نجاحًا كبيرًا في مصر، مما أدى إلى انخفاض حاد في نسب المبيعات بجميع معارض السيارات، نتيجة تفاعل الجمهور والإعلام مع الحملة بشكل كبير، مما أربك حركة البيع والشراء في سوق السيارات المصري.

وأعرب عدد من تجار السيارات عن استيائهم من تلك الحملة، أكد اللواء نور الدين، رئيس شعبة السيارات أن وكلاء السيارات قاموا بتخفيض أسعار السيارات، وهناك تخفيضات أخرى خلال الفترة المقبلة، وقلة من الوكلاء تتراوح نسبتهم 20% لم يقوموا بتخفيض الأسعار.

وقال المستشار أسامه أبو المجد، رئيس رابطة تجار السيارات، إن الركود الذي حدث في سوق السيارات لم يكن بسبب حملة خليها تصدي فقط، ولكن الأشخاص المطلعة على سوق السيارات تعرف تمامًا أن شهري يناير وفبراير يعرفا أنهما فترة ركود للمبيعات، ولكن لاننكر أن الحملة لها آثارها السيئة على ركود السيارات بهذا الشكل.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات