رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

مادورو: العقوبات الأمريكية غير قانونية وردنا عليها خلال ساعات

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، اليوم الثلاثاء، أن الدبلوماسيين الفنزويليين عادوا إلى بلادهم من الولايات المتحدة.

وقال مادورو خلال لقائه بهم في كراكاس: "أود أن أرحب بدبلوماسيينا من سفارتنا بالولايات المتحدة، الذين عادوا إلى كاراكاس، مشيرًا إلى أن من بين العائدين أيضا موظفين في قنصليات فنزويلا في المدن الأمريكية".

وأوضح أن 7 دبلوماسيين أمريكيين ما زالوا في كاراكاس للتفاوض على فتح "مكاتب للمصالح المشتركة" في كلا البلدين.

كما وصف الرئيس الفنزويلي، العقوبات الأمريكية الجديدة ضد شركة النفط الحكومية الفنزويلية، بأنها غير شرعية، قائلًا: "إن فنزويلا ستتخذ خلال الساعات القادمة جميع التدابير اللازمة لحماية ممتلكاتها في الولايات المتحدة بعد العقوبات على شركة النفط الوطنية"، مؤكدًا أنهم يريدون أن يسرقوا شركة "سيتغو" النفطية المملوكة في أغلبيتها لفنزويلا في أمريكا.

وكشف أنه أصدر تعليماته إلى رئيس "بي دي في إس ايه" (شركة النفط الحكومية الفنزويلية) لاتخاذ إجراءات لحماية ممتلكاتها القانونية والسياسية في المحاكم الأمريكية والدولية.

وقال: "سنتخذ جميع التدابير القانونية والسياسية والتشغيلية والفنية والتجارية لحماية مصالح فنزويلا في الولايات المتحدة وفي وطننا"، مؤكدًا أنه سيرد على هذه العقوبات لحماية مصالح فنزويلا في الساعات القادمة".

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، بأن الولايات المتحدة حظرت جميع أصول ومصالح شركة النفط التابعة للحكومة الفنزويلية ووضعتها تحت ولايتها القضائية، فضلا عن منعها للتعامل معها.

ووفقا لوزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين، فإن الولايات المتحدة "تحافظ" على الشركة من أجل شعب فنزويلا وتتخذ إجراءات لحماية سوقها.

وأشار منوشين أن حجب حسابات الشركة المملوكة لفنزويلا يعني أن عائداتها لن تنقل إلى الرئيس الحالي نيكولاس مادورو، بل إلى جوايدو.

وكانت احتجاجات قد بدأت يوم الأربعاء الماضي في كاراكاس، ضد الرئيس الحالي لفنزويلا، نيكولاس مادورو، وفي نفس اليوم، أعلن رئيس البرلمان، خوان جوايدو، نفسه رئيس مؤقتا للبلاد.

واعترفت الولايات المتحدة، البرازيل، كندا، الأرجنتين، شيلي، كولومبيا، كوستاريكا، جواتيمالا، هندوراس، بنما، باراجواي، بيرو، جورجيا، ألبانيا، أستراليا وعدد من الدول الأخرى، بوضع جوايدو كرئيس مؤقت لفنزويلا.

كما أعلنت المملكة المتحدة، ألمانيا، فرنسا وإسبانيا عزمها على الاعتراف بخوان جوايدو كرئيس مؤقت للبلاد إذا لم يتم الإعلان عن إجراء انتخابات جديدة في فنزويلا في غضون 8 أيام، وهو ما لقي رفض من روسيا والصين وتركيا ودول أخرى ساندت الرئيس مادورو.

ويذكر أن مادورو أعلن في وقت سابق قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة وطالب الدبلوماسيين الأمريكيين بمغادرة البلاد في غضون 72 ساعة، ورفض وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الاعتراف بهذا الطلب، قائلا إن مادورو ليس لديه السلطة لاتخاذ مثل هذا القرار.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات