رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

بالتفاصيل.. طبيب السنطة الذي «زوغ» من المستشفى ليقتل حلم أمومة «سلوى»

تسبب مسلسل الإهمال المتواصل لدى بعض الأطباء فى محافظة الغربية بقتل حلم الأمومة الذى لا يقدر بملايين الأرض، من يحرم منه يقدم كل غال ونفيس ليناله الأمر لا يختلف لدى "سلوى"، التى منّ الله عليها بالحمل فى طفلها التى تتمنى أن تراه، إلا أن  الضمير الميت لدى طبيب فى أحد المراكز الطبية الخاصة بمدينة السنطة حرمها من لقب «أم»، مدى الحياة بإهمال طبى جديد يضاف إلى قائمة طويلة قضت على أحلام الكثيرين.لم تكمل فرحة سلوي لطفى سيف النصر ربة منزل، ومقيمة بقرية القرشية التابعة لمركز السنطة بمحافظة الغربية، والتى لا يتعدى عمرها 28 عاما بحملها لتصطدم أن رحمها استئصل بعد أن تخلى دكتور عن الإنسانية، ليسبب لها قطع كامل في الرحم بقاع الرحم والجدار الخلفي بعنق الرحم «المهبل» من الخلف وتهتك بشريان الرحم من الناحية اليمني مع تجمع دموي وقطع الحالب من الكلي للمثانه، مما أدي إلي التبول داخل المعدة.انتظار مولود حلم ينتظره كل بيت حلم ملىء بالفرحة الحقيقية، التى يتمناها كل أب وأم سواء لأنفسهم أو لأبنائهم، لكن هناك من يكون السبب فى قلب مثل هذا الموقف من يوم فرحة وسعادة حقيقية إلى حزن، قد يظل باقى فى أذهان أصحاب الشأن حتى موتهم والسبب دكتور بدرجة جزار بشرى يتسبب فى استئصال رحم من فتاة عمرها لا يتعدى 28 عاما. تحولت فرحة «سلوى» بولادة مولود لها إلى حزن ساد منزلها ومنزل أسرتها، بعد أن تسبب بدخولها في حالة إعياء خطيرة أثناء قيام الدكتور «مصطفي.ع» أخصائي نساء وتوليد، بإجراء عملية كحت بالرحم بعيادته الخاصة، والذى أثبت للطب البشرى وللإنسانية بأنه دباح بمعنى الكلمة بعد أن أجرى العملية، وتسبب لها فيما ذكرناه فى واقعة تسىء للطب البشرى أجمع وترتب عليه استئصال الرحم، بعد حالة من النزيف استمرت لمدة أيام على التوالى بمستشفى السنطة العام فى محاولة لإنقاذها.وأثناء ذلك قام الطبيب المذكور بالإتصال تليفونيًا بالدكتور أشرف فودة إستشاري نساء وتوليد، لمساعدتة في إنقاذ حياة المريضة، وعقب عمل الأشعة التلفزيونية بالمستشفي، تبين وجود قطع كامل في الرحم بقاع الرحم والجدار الخلفي بعنق الرحم «المهبل» من الخلف وتهتك بشريان الرحم من الناحية اليمني، مع تجمع دموي وقطع الحالب من الكلي للمثانه مما أدي إلي التبول داخل المعدة.وعلى الفور قام مدير مستشفى السنطة العام الدكتور سامى سلامة، بإستدعاء رئيس قسم الجراحة وأخصائي المسالك البولية وأخصائي النساء والتوليد، لمعاينة حالة المريضة وعمل اللازم لإنقاذ روح الحالة، ما أضطرهم إلى إستئصال الرحم ونقل المريضة إلى العناية المركزة، والتحفظ على الرحم وإرسال تقرير طبي إلى النيابة لعمل اللازم لأن الطبيب المتابع للحاله، قد اتهم أطباء المستشفي الى أهل المريضة أنهم استئصلوا الرحم دون داعي، وكانت المفاجاة أن نبطشي الفتره المسائية المفروض تواجده بالمستشفي هو نفس الطبيب المتابع للحالة.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات