رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

13 دقيقة على النهاية.. تفاصيل رحلة الموت رقم ”610” من جاكرتا إلى سومطرة

الطائرة الإندونيسية المنكوبة

انتظروا في صالة المغادرة، الجميع على أهب الاستعداد لبدء الرحلة، دقائق قليلة على الانطلاق، الابتسامة تعلو الوجوه، وبريق الفرحة يلمع بالعيون، أطفال برفقة ذويهم وكبار يجلسون منتظرين النداء، حانت اللحظة الأخيرة لو يعلم هؤلاء أنّ هذا النداء سيكون الأخير في حياتهم وأنّ تلك الرحلة لن تذهب بهم إلى مُبتغاهم بل ستذهب بهم بعيدّا إلى عالم آخر، لما جاؤوا مسرعين إليها للحاق بها.

 

13 دقيقة فقط من الساعة 6:20، حتى 6:33 بدأت فيها الرحلة وانتهت، 189 شخصًا لقوا حتفهم، صعدوا على الطائرة لتقلع بهم إلى بر الأمان لكنّها استقرت في بحر مظلم، اليوم، وفي الساعات المبكرة، اتشحت إندونيسيا بالسواد حِدادًا على ضحايا الطائرة المنكوبة، والتي كانت متوجهة برحلة من العاصمة جاكرتا إلى مدينة بانكال بينانغ التابعة لجزيرة سومطرة.

تفاصيل سقوط الطائرة المنكوبة

في الساعات المبكرة الأولى من صباح اليوم، أعلنت القوات الإندونيسية عن تحطم طائرة طراز بوينج 737 ماكس 8، تابعة لشركة "ليون آير" الإندونيسية، والتى كان على متنها 189 راكبًا، في الرحلة رقم 610 والتي كانت متوجهة من العاصمة جاكرتا إلى مدينة بانكال بينانج في جزيرة سومطرة.

 

بعد 13 دقيقة من إقلاع الرحلة فقدت الاتصال بينها وبين برج المراقبة، الأمر الذي جعل المسؤولين في إندونيسيا يتوقعون أنّ الطائرة سقطت كونها اختفت أمامهم من على برج الإشارة، وتحديدًا بالقرب من جزيرة جاوة، لتبدأ عملية البحث في آخر موقع ظهرت فيه الطائرة على البرج، بالإضافة إلى مشاهدة أحد الزوارق التي كانت قد غادرت الميناء قبل الطائرة بدقائق.

الحصول على حطام الطائرة

أعلن عدد من المسؤولين بشركة الطاقة الحكومية إنّ هناك حطامًا يعتقد أنّه تابع للطائرة، ويشمل مقاعد الطائرة عثر عليه بالقرب من منشأة تكرير بحرية فى بحر جاوة، ووفقّا للسلطات الإندونيسية فلم يتم العثور على ناجين أو ضحايا سوى جثة واحدة فقط لم يتم الإعلان عن هويتها حتى الآن.

 

 انتشال أجزاء من الطائرة

وتمكّنت قوات الإنقاذ من انتشال عدة أجزاء من الطائرة الإندونيسية المنكوبة حيث انتشلت فرق الإنقاذ جزءًا من ذيل الطائرة، والجزء الأوسط من جسم الطائرة المحطمة خلال رحلتها (جى.تى 610).

 

 

قائد الطائرة المنكوبة

يدعى قائد الرحلة المنكوبة على الخطوط الجوية الإندونيسية، سانجاي بيهيفي، وهو هندى الجنسية، ويبلغ عمره 31 عامًا، وكان يسكن فى "مايور فيهار" من دلهى، وانضم إلى شركة "lion air" الإندونيسية منذ 11 عامًا، فيما حصل على رخصة الطيران منذ عام 2009، وتشير المعلومات المتداولة عبر وسائل الإعلام الأجنبية، إلى أن الطيار الهندى كان خريجًا في مدرسة Ahlokan العامة، بمسقط رأسه فى "مايور فيهار".

 

 

موضوعات متعلقة

إندونيسيا تعلن سقوط طائرة ركاب مفقودة في البحر

معلومات جديدة عن الطائرة الإندونيسية المنكوبة

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات