رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

كيف تلهين طفلك خلال التسوّق؟

أنتِ في المتجر أو السوبرماركت، تتسوّقين بسلام ومتعة، وفجأة يصرخ طفلك، وتبدأ رحلة البكاء و"النّكد"، بسبب علبة حلوى رفَضتِ شراءها له، أو لشعوره بالنعاس ورغبته بالنوم في سريره، أو لمجرّد شعوره بالملل.. هنا، يصبح أمامك خياران: إمّا ترك عربة أغراضك والركض بطفلك إلى السيّارة، لتتفادي نظرات الآخرين المنزعجة، أو أن تنجحي في تهدئة طفلك بسرعة، والاستمرار في التسوّق بهدوء.وبما أنّك أنت الأم التي في يدها زمام الأمور، لا بد من أن تتخطي نوبة بكاء طفلك، وتنهي المهمّة التي جئت من أجلها إلى السوق.. وأنت تعرفين بالطبع أن الحل الأنسب هو بأن تبقي طفلك مشغولاً وسعيداً في المتجر، وهذا الأمر يصير سهلاً جداً، إذا اتبعت هذه النصائح:1- أعطيه وجبةً صغيرة يحبّها: ليس من الضروري أن تغري طفلك بالسكاكر والحلوى الغنيّة بالسكّر، إذ يمكنك استبدالها بكيس من الفشار أو البسكويت المالح، أو فاكهته المفضّلة، أو البطاطس المقرمشة... فهي كفيلة بإلهائه وإبقاء فمه مشغولاً بالمضغ، بدل الصراخ!2- ضعيه داخل عربة التسوّق: قد يكون التعب، بسبب مشيه على قدميه الصغيرتين، سبباً أساسياً لبكائه. إذا وضعته في العربة سيرتاح ولن يستمر في البكاء. أما إذا أصرّ على المشي، فاقترحي عليه أن يساعدك في دفع عربة التسوّق، من باب التسلية.3- إلهيه بهاتفك الخلوي: أو بالآي باد أو جهاز الألعاب الإلكترونية، فهي ستبقيه مشغولاً لوقتٍ طويل. ومع أننا ضد تعلّق الطفل بالأجهزة الألكترونية المماثلة، ولكن لا بأس من استخدامها عند الحاجة.4- إلعبي معه لعبة الأحرف: أو لعبة الألوان، كأن يجد منتجات تبدأ بأحرف معيّنة، أو ذات ألوانٍ تحدّدينها أنتِ.. وحاولي أن تجعلي الألعاب سهلة، كي يسعد بالفوز.5- دعيه يساعدك: إما بإحضار الأغراض عن الرفوف المنخفضة، أو بشطب الأغراض التي وضعتها في العربة عن لائحة التسوّق، أو بوضع الأغراض داخل العربة بمفرده.6- الرشوة: مع أنها غير محبذة، ولا نشجع عليها، لكن رحلة التسوّق تصير أفضل لك، إذا وعدته بالشوكولاته، أو بساعة إضافية من اللعب قبل النوم، إذا كان هادئاً ومتعاوناً، فهذا سيعلّمه أنّ وراء كل عمل جيّد مكافأة، وهو ليس بالدرس السيئ على الإطلاق.7- إسمحي له بإحضار كتابه المفضّل: أو لعبته الجديدة، ما عدا الألعاب التي تصدر أصواتاً مزعجة، أو تعترض طريق المتسوّقين، مثل السيارة بالريموت كونترول، أو الدراجة الهوائية، مهما كانت صغيرة الحجم.8- حرية الملبس: إسمحي لطفلك أن يأتي إلى المتجر مرتدياً ملابس سوبرمان التي يحبّها، أو لطفلتك بارتداء فستان سندريللا، فبذلك سيشعران بالسعادة لأنهما يتقمصان شخصيتهما المفضّلة.9- حافظي على هدوئك: إذا فقد طفلك أعصابه ثم شرع بالبكاء، حاولي أن تحافظي على هدوئك، لأن أيّ رد فعل قاسٍ أو توبيخ له قد يتسبّب بزيادة حدّة البكاء والاستمرار فيه. خذي نفساً عميقاً، وحاولي أن تضمّيه إلى صدرك وتمسحي على رأسه بحنان، فقد يهدأ، وعندها يمكنك التفاهم معه.ملاحظة: إذا لم تنفع هذه النصائح مع الطفل المشاكس ذي الطبع الصعب، فلا تيأسي من تكرار المحاولة، ولا تبقيه في المنزل، لأن هذا يشكل هروباً من المشكلة، ولا يحلّها.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات