رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

رئيس «مستقبل وطن»: آن الأوان لتجديد الخطاب الديني

أوضح المهندس أشرف رشاد، رئيس حزب مستقبل وطن، إن مؤتمر الأزهر ومجلس حكماء المسلمين، المنعقد في مصر برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبمشاركة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بالعباسية، ووفود أكثر من 50 دولة، فرصة ثمينة للغاية لتوحيد الجهود والخروج بصيغة واستراتيجية مشتركة لدهر التعصب والإرهاب والتطرف وترسيخ شراكة القيم وتفعيلها.وقال رشاد، في بيان لـ"مستقبل وطن" إن المؤتمر يأتي في لحظات فارقة من عمر الأمة العربية وخاصة في ظل تزايد الهجمات الشرسة علي التي تسعى لتشويه صورة الإسلام ومبادئه السامية من خلال علاقته بالأديان الأخرى، لافتًا إلي أنه قد آن الأوان لتجديد الخطاب الديني وتنقيته من الأفكار المغلوطة والتأكيد على احترام التعددية الدينية والمذهبية والفكرية.وأكد رئيس الحزب، أن مشاركة"الأزهر والكنيسة" تعكس مدى الوحدة الوطنية والترابط القوي الذي يجمعهم والممتد عبر آلاف القرون، وحرصهم علي تصفية الأجواء، مشددًا على ضرورة استمرار الجهود التي يقوما بها في هذا السياق للتأكيد على قيم التقدم والتسامح وقبول الآخر، لافتًا إلى أن محاولات التفرقة وذرع فتيل أزمة فتنة طائفية استنادًا لنصوص دينية من جانب مجموعة من المتطرفين ماهي إلا خطة لإدخال الوطن في صراعات وزعزعة استقراره والحيلولة دون وحدته ونهضته.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات