رئيس مجلس الإدارة
د/ إلهام صلاح
رئيس التحرير
وليد الغمري

«الموتوسيكل».. وسيلة نقل الإرهابيين إلى «الجنة»

« ويسعون في الأرض فسادا» كلمات عظيمة ذكرت في كتاب الله منذ قرون عديدة، ولكنها تعبر عن الواقع الذي يعيشة الوطن العربي الآن، فقد تعدة الجماعات الإرهابية في الأيام الأخيرة الماضية، والتي تستهدف المؤسسات العسكرية والحدود المصرية، ولا يتوقف الأمر على هذه المنشأة بل تعدة الأمور حتى وصلت إلى المواطنين الشرفاء. في البداية ينتمي إلى الجماعة الإرهابية فيطلق اللحية وقص الشارب ويرتدي الجلباب القصير، ويعمل على دراجة بخارية للكسب الحلال ولكن سرعان ما يتحول الأمور إلى استغلال هذه الدراجات في العمليات فقد يستخدمون سيارات الدفع الرباعي في المناطق المفتوحة في سيناء، ولكن في وسط العاصمة الحل الأسهل هو استخدام الموتوسيكلات.«بلدنا اليوم» تستعرض في تقريرها التالي بعض العمليات الإرهابية التي تمت عن طريق الدرجات البخارية عللا أراضي المحروسة.حادث حلوان الإرهابيفيستخدمون الدرجات في سهولة التفجير وسرعة الهروب بها وسط زحام العاصمة عبر الطرق والشوارع الفرعية كما أنها غالبًا لا تلفت الانتباه رغم اعتبارها قنبلة موقوتة مما يحول هذه الوسيلة إلى أداة قتل خطيرة، وهذا ما حدث في منطقة حلوان اليوم، حيث تعرضت كنيسة مارمينا بحلوان، صباح اليوم الجمعة، لإطلاق نار من جانب مجهولين، يستقلون دراجة بخارية ،مما أسفر عن سقوط ضحايا.ودفعت الأجهزة الأمنية بالقاهرة، بمجموعات قتالية إلى موقع اطلاق النار على كنيسة مارمينا بحلوان، وقامت بغلق مداخل ومخارج جنوب القاهرة.فيما انتقل اللواء خالد عبد العال مساعد وزير الداخلية لأمن القاهرة الى موقع الحادث للوقوف على ملابسات الواقعة.استُشهاد العميد أركان حرب عادل رجائىفي 22 اكتوبر 2016 الماضي، استُشهد العميد أركان حرب، عادل رجائى، قائد الفرقة التاسعة المدرعة بالقوات المسلحة، برصاص ملثمين يستقلون دراجة نارية، أثناء خروجه من منزله بمدينة العبور التابعة لمحافظة القليوبية، متجهاً إلى عمله، كما أُصيب حارس خاص بالشهيد بطلق نارى فى القدم، وتبنت حركة تُسمى «لواء الثورة» العملية الإرهابية.إستشهاد ضابط الامن الوطني أطلق عليه مجهولون النار دراجة بخاريةخلال استقلالهم دراجة نارية، في 7 يوليو 2017 أطلق مجهولين الرصاص علي النقيب إبراهيم عزازي شريف عزازي، الضابط بقطاع الأمن الوطني، مما أدي إلي استشهاده جراء إطلاق نار استهدفه أثناء خروجه من صلاة الجمعة بأحد مساجد محافظة القليوبية.وإضافة إلى هذه الحوادث المتعددة عن طريق الدرجات البخارية أن هناك «ربع مليون موتوسيكل غير مرخصة بالسوق المصرية سنويًا» تستخدم في الأعمال الإجرامية والإرهابية التي ترتكب بواسطة تلك المركبات في الفترة الأخيرة، والتي كان آخرها حادثا اغتيال اللواء محمد السعيد، مدير المكتب الفني لوزير الداخلية، وإطلاق نار على كنيسة العذراء.أكد اللواء محمد نجيب، مدير أمن شمال سيناء السابق، أنه على الرغم من كم الأعمال الإرهابية التي تقوم هذه الأيام باستخدام الموتوسيكل، وعلى الرغم من كل الأزمات المرورية التي يتسبب فيها، إلا أننا لا نستطيع منعها، ولكن يمكن أن نقيم عددًا من القوانين والضوابط التي تحكم المسألة.

إقرأ أيضاً
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات