رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

نيدفيد ذات الوجهين التشابه بينهم لا يمت للواقع بصلة

فال وكريم نيدفيد

"يخلق من الشبه أربعين"، مثل شعبي مصري، يعني تشابه الناس بعضهم بعضا في الشكل الظاهر والمظهر الخارجي، ومن ناحية أخرى فقد تتشابه طباعهم وميولهم وتتآلف أرواحهم، ولكن هذا لايعني تماثل مواهبهم.

 

ففي عالم الساحرة المستديرة لاعبين يحملوا نفس الاستايل والمسميات والشبه أيضا، ولكن هذا لايعنى أن الموهبة واحدة أو حتى تشبه الموهبة الأصلية.

 

 

فنرصد خلال السطور التالية أبرز اللاعبين الذين تشابهوا في الأسم والاستايل، ولكن أختلفت الموهبة كثيرا والذي من بينهم الاسطورة التشيكية بافل نيدفيد الذي تحل اليوم ذكرى ميلاده الـ47 .

 

 

بافل الأسطورة التشيكية الحقيقة 

بافل نيدفيد لاعب كرة قدم تشيكي، اشتهر في نادي يوفنتوس الإيطالي واعتزل في العام 2009، يعد صانع ألعاب متألق وأحد أبرز اللاعبين الذين أنجبتهم الكرة التشيكية وصاحب موهبة كبيرة.

والذي يعد من أكثر وأبرز اللاعبين المظلومين تاريخيا، ويعد نيدفيد من اللاعبون الذين أمتعونا كثيرًا بلمساتهم الفنية والسحرية وأهدافهم الحاسمة داخل الملعب، ويعتبر من أبرز اللاعبين المظلومين تاريخيًا، فعشق العالم لأساطير كرة القدم لم ينتهي ولن ينتهي، البداية كانت مع بيليه ومارادونا وبلاتيني وزيدان والآن ميسي ورونالو، وغيرهم من الأسماء التي تتردد في كل مكان وزمان.

 

يعتبر نيدفيد "جوكر" الملاعب الإيطالية، لما كان يتمتع من موهبة ولم يكن من السهل تواجد لاعب يمتلك مواصفات لاعب خط الوسط الهجومي والدفاعي، وامتلاك قدرات ومهارات ظهيري اليمين واليسار إلا في شخصه، فهو المنقذ دائمًا لفريقه ومنتخب بلاده، حيث ولد الأسطورة التشيكيلة في مدينة براج يوم 30 -8 - 1972، وترك حياته العلمية من أجل كرة القدم، ويبلغ طوله 177 سم ووزنه 70 كيلو جرام، ومركزه هو منتصف الملعب، ويتميز بالتسديد بالقدمين، ولياقاته البدنية العالية.

 

 

وخلال مقاطع الفيديو التالية تستعرض بلدنا اليوم أبرز أهداف ومهارات بافل نيدفيد:

 

كريم نيدفيد والموهبة الزائفة 

في الجانب المقابل ترى كريم ممدوح الشهير بكريم نيدفيد نظرا لتقارب الشبه بينه وبين الاسطورة التشكيكة نيدفيد، وبالرغم من التشابه في الملامح إلا أن كريم لا يمتلك الموهبة التي تجعله يحمل أسم هذا اللاعب الأسطوري، فظهر نيدفيد بمستوى سئ مع النادي الأهلي رغم كثرة مشاركاته وهو ما جعله يخرج من حسابات المدير الفني الجديد.

 

فدائما ما يظهر كريم دون المستوى مما يجعله يهدر الكثير من الاهداف الحاسمة والفرص المؤكدة مما  جعل الجماهير تغضب منه، ومن وجوده داخل أرض الملعب.

وبالرغم من المستوى المتدني الذي يظهر به، لكنه لا يتقبل أيضا انتقاضه فظهر في احد اللقاءات وهو يعترض على طريقة انتقاده.

  

 

 

ولكن التشابه لا يمت للواقع بصلة.. ففال نيدفيد ليس كريم نيدفيد فالاسد يشبه القطط في الملامح  ولكن لكلا منهم صفات مختلفة.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات