رئيس مجلس الإدارة
حمدان سعفان
رئيس التحرير
وليد الغمري

مواطني «الدقهلية»: بلاها ياميش

بدا شهر رمضان ونظرا لارتفاع الأسعار بداء المواطنون يبحثون عن بدائل حتى يمكن أن تحل محل العديد من المنتجات التى اعتاد عليها كل عام 'مما دفعهم للاستغناء عن ماكولات دون الالتفات لها مطلقا لعدم مقدرته على توفير مكوناتها والحلويات مثلا الاعتماد على الفاكهة لتكون أكثر البدائل عن الياميش والمكسرات، وخصوصا أن رمضان ياتى فى فصل الصيف وهو موسم الفاكهة فى مصر.يقول عزت رامى كنا فى الماضى الزبادى واللبن الرائب تناوله اساسى فى السحور لما فيهما من مياه تروى الصائم وفوائدها للمعدة فالان نعتمد على البطيخ.. الكنتالوب فى الفطار والسحور.تقول ولاء عماد ربة منزل الاسعار نار ومفيش حاجة تزيد وترجع تقل تانى واحنا بنشترى من سيارات الجيش ووزارة الزراعة لان اسعارها اقل ومنتجاتها مضمونة وسليمة لكن اسعار اللحوم مازالت فى ارتفاع وفى عدم وجود سيارات الجيش بننشترى اى بدال للحوم وتجبر على شراء الخضراوات من منافذ البيع التابعة للمحافظة. يقول حسن غريب موظفة الاصعب لنا هو الماكولات الأساسية اللحوم ما بين ١٥٠جنيه للكيلو أو تشترى لحم حمير لكن هناك حل ثالث وارخص وهو شراء ارجل الحيوانات الكوارع وطهيها فهى ارخص بكثير من اللحوم وتكفل لاسرتى المكونة من خمس أفراد وتصل رجل العجل الى ٧٠جنيه.أما محمد فاروق رجل خمسينى موظف منذ بداء الشهر الكريم اصبح هناك اعتماد كبير على أجهزة التكيف والمراوح فاعتمدنا على تكييفات المساجد واتفقنا مع عمال المساجد لنقضى معظم يومنا فى المسجد بعد العودة من العمل بجانب مقاطعة الياميش.مؤكد أن ارتفاع أسعار المنتجات اربك حسابات اى أسرة واكد أننا لا يجب علينا انتظار تعديل قوانين الاستثمار وغيرها بجانب أن بعض التجار يستغلون شهر رمضان ويزيدون الاسعار وعلينا التصدى لهم بالاستغناء عن السلع.أن وزارة التموين تقوم ببيع الدواجن واللحام والخضروات فى منافذها بأسعار بقليلة بجانب منافذ امان التابعة لوزارة الداخلية ومنافذ الجيش.مطالبا الحكومة باحكام سيطرتها على لأسعار وطالب المواطنين لترشيد الاستهلاك وخصوصا فى الشهر الكريم مما يجبر المواطنين على ضبط أنفسهم والامتناع عن الجشع لجلب المشترى لهم ولسلعهم من جانبه اعلن الدكتور أحمد الشعراوى محافظ الدقهلية فى انشاء غرفة عمليات مركزية طوال الشهر الكريم وتشديد الراقبةعلى منافذ توزيع اسطوانات البوتاجاز، وتنظيم مواعيد عمل المخابز، بما يتناسب مع الشهر الكريم، وتوفير كافة السلع والمواد الغذائية بأسعار مخفضة بكافة المنافذ المنتشرة على مستوى المحافظة مع التأكد من توافر الخبز في مواعيد الذروة قبل الإفطار.وشدد على ضرورة التنسيق بين مديريات التموين والطب البيطري والشئون الصحية لتفعيل دور الرقابة التجارية لحماية المستهلك من أساليب التلاعب والغش التجاري، وشن الحملات المشتركة والمستمرة على الأسواق والمخابز لفحص المعروض السلعي من المواد الغذائية، والتأكد من صلاحيتها للاستهلاك الآدمي، حفاظًا على صحة المواطنين واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال المخالفين.

بلدنا اليوم
× الرئيسية آخر الأخبار تغطيات ومتابعات الرياضة المقالات الفن الحوادث خدمات خارجي الاقتصاد المحافظات لايف استايل منوعات